ماليزيا: اختفاء الطائرة العام الماضي حادث عارض
آخر تحديث: 2015/1/29 الساعة 19:13 (مكة المكرمة) الموافق 1436/4/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/1/29 الساعة 19:13 (مكة المكرمة) الموافق 1436/4/9 هـ

ماليزيا: اختفاء الطائرة العام الماضي حادث عارض

أزهر الدين عبد الرحمن أكد أن بقاء الركاب على قيد الحياة لم يعد أمرا واردا (غيتي/الفرنسية)
أزهر الدين عبد الرحمن أكد أن بقاء الركاب على قيد الحياة لم يعد أمرا واردا (غيتي/الفرنسية)

أعلنت الحكومة الماليزية اليوم الخميس أن اختفاء طائرة الخطوط الجوية الماليزية العام الماضي كان "حادثاً عارضاً"، وهو ما يمهد الطريق لدفع تعويضات لذوي الضحايا.

وقال مدير الطيران المدني الماليزي أزهر الدين عبد الرحمن إن البحث عن الطائرة التي اختفت من على شاشات الرادار في 8 مارس/آذار 2014 أثناء رحلتها رقم أم أتش370 من كوالالمبور إلى بكين وعلى متنها 239 راكباً، "سيظل أولوية".

ويسود اعتقاد بأن الطائرة تحطمت في المحيط الهندي الجنوبي قبالة سواحل غرب أستراليا، لكن لم يُعثر على حطامها أبداً.

ولا تزال بعض عائلات الضحايا في انتظار ما يدل على تحطم الطائرة، بينما يقول المسؤولون إن البحث عن حطامها سيستمر.

وقال أزهر الدين عبد الرحمن في رسالة مسجلة بُثت على التلفزيون الماليزي، "بعد 327 يوماً، واستناداً إلى جميع المعلومات المتوفرة والملابسات... فإن بقاء الركاب على قيد الحياة في المنطقة المحددة أمر بعيد الاحتمال. وعليه نعلن رسمياً وبعميق الحزن والأسى أن الرحلة أم أتش 370 لطائرة الخطوط الجوية الماليزية تعرضت لحادث عارض".

زوجة أحد ضحايا الطائرة ترفع صورته أمام الصحفيين في كوالالمبور (غيتي)

وأضاف أن جميع الركاب البالغ عدد 239 شخصا، وطاقم الطائرة يُفترض أن يكونوا لقوا حتفهم.

وأردف قائلاً إن من شأن هذا الإعلان أن يُسَهِّل إجراءات الدعاوى التي رفعتها عائلات الضحايا، ومن ثم فإن الخطوط الماليزية على استعداد للمضي قدماً في عملية دفع التعويضات.

وفي الصين، التي ينتمي إليها معظم ركاب الطائرة المنكوبة، رفض بعض أقارب الضحايا قبول الموقف الرسمي بفقدان الطائرة.

وقال أحدهم -ويُدعى وِن وانشينغ، وفقد ابنه- أن "لا شيء جديدا (في الإعلان). لقد ظلت السلطات الماليزية تُخفي الحقيقة، وعليه فهي ليست ذات مصداقية. نحن لن نقبل ما توصلت إليه من نتيجة".

مواطن صيني آخر اسمه وانغ تشونجيانغ تساءل قائلاً "طالما أنك لا تملك أي بينة على الإطلاق، فكيف يتسنى لك التوصل لنتيجة كهذه؟".

وقال ثالث "لم يعثروا على شيء. ولما كان ذلك كذلك، كيف لهم أن يصدروا أي إعلان؟".

المصدر : أسوشيتد برس,رويترز

التعليقات