قضت محكمة أميركية أمس بسجن عالم أميركي خمس سنوات بعد إدانته بمحاولة بيع معلومات نووية سرية إلى فنزويلا.

وقال مكتب التحقيقات الفدرالي إن بيدرو ليوناردو ماسكيروني (79 عاما) ويعمل بمختبر لوس ألاموس الوطني بولاية نيو مكسيكو بالفترة بين 1979 و1988 سعى لبيع أسرار نووية، إذ عرض على عميل سري للمكتب قام بدور مسؤول بالحكومة الفنزويلية إنتاج أربعين قنبلة نووية في غضون عشرة أعوام.

ودافع ماسكيروني -وهو أرجنتيني اكتسب الجنسية الأميركية- عن نفسه أمام المحكمة قائلا إنه لم يبح قط بمعلومات حقيقية، وإن ما كان يحاول بيعه هو "خيال علمي".

يُذكر أن ذلك العالم وزوجته مارجوري اعترفا عدة مرات بتورطهما في جرائم تتعلق بالتجسس في يونيو/حزيران 2013 بعدما تم إلقاء القبض عليهما.

 

المصدر : وكالات