قالت المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية مرضية أفخم اليوم الأربعاء إن المحادثات بين إيران ودول خمسة زائد واحد بشأن الملف النووي الإيراني "دخلت في التفاصيل وكيفية تنفيذ الآليات التقنية".

وأضافت أفخم أن الجولة المقبلة من المفاوضات ستُجرى غدا الخميس في إسطنبول على مستوى مساعدي وزراء خارجية إيران وبريطانيا وفرنسا وألمانيا, معتبرة أن الاتفاق النووي سيكون من مصلحة دول المنطقة, ولن يتضرر منه أحد, حسب قولها.

وقالت في مؤتمرها الصحفي الأسبوعي "إن الإطار العام للاتفاق سبق تحديده، ويناقش الطرفان الآن التفاصيل، تم تقليص الخلافات قليلا لكن ما زلنا بحاجة إلى مزيد من النقاش".

من جهته، قال الاتحاد الأوروبي في بيان اليوم إن اجتماع إسطنبول يسلط الضوء على الالتزام والأهمية التي توليها الدول الأوروبية الثلاث فرنسا وألمانيا وبريطانيا وكذلك الاتحاد الأوروبي لضرورة إحراز تقدم بأسرع وقت ممكن تجاه التوصل لحل دبلوماسي للقضية النووية الإيرانية.

وتسعى إيران ومجموعة خمسة زائد واحد (الولايات المتحدة، وفرنسا، وبريطانيا، والصين، وروسيا وألمانيا) إلى إبرام اتفاق شامل حول البرنامج النووي الإيراني قبل الأول من يوليو/تموز المقبل بعد أن فشلت في ذلك مرتين.

وتريد القوى الكبرى الحد من قدرات إيران في تخصيب اليورانيوم للحيلولة دون إمكانية صنعها سلاحا نوويا، لكن طهران تؤكد أن برنامجها مدني بحت وتطالب بحقها الكامل فيه.

المصدر : الجزيرة + وكالات