أفادت وكالة الأنباء الإيرانية أمس الثلاثاء بأن طهران بعثت بتحذير إلى إسرائيل عبر واشنطن مفاده أن على تل أبيب انتظار عواقب غارتها الجوية الأخيرة على مرتفعات الجولان السورية التي أودت بحياة جنرال إيراني ومقاتلين من حزب الله اللبناني.

وقد لقي الجنرال في الحرس الثوري الإيراني محمد علي الله دادي مصرعه إلى جانب ستة من مقاتلي حزب الله في الغارة التي شنتها إسرائيل على ريف القنيطرة جنوبي سوريا في 18 يناير/كانون الثاني الجاري على قوات تناصر الرئيس السوري بشار الأسد في الصراع الدائر في بلده منذ عام 2011.

ولم تعترف إسرائيل رسمياً بأنها وراء ذلك الهجوم، لكنها تلقت تحذيراً الأسبوع الماضي بردٍ عليه في نهاية المطاف.

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية عن مساعد وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان القول "أبلغنا الأميركيين أن قادة النظام الصهيوني عليهم ترقب عواقب فعلتهم"، مضيفاً أن إسرائيل "تجاوزت الخطوط الحمر".

وأضاف في تصريحات على هامش مراسم تأبين الجنرال محمد علي الله دادي، أن إيران بعثت برسالة عبر القنوات الرسمية إلى المسؤولين الأميركيين ليسلموها بدورهم إلى إسرائيل، دون أن يفصح عن مزيد من التفاصيل.

وليست هنالك علاقات دبلوماسية بين الولايات المتحدة وإيران منذ حادثة احتلال طلاب إيرانيين للسفارة الأميركية في طهران واحتجازهم أميركيين رهائن لمدة 444 يوما في عام 1979.

وتتبادل الدولتان عادة الرسائل الدبلوماسية عبر السفارة السويسرية التي ترعى مصالح الولايات المتحدة في إيران.

غير أن دبلوماسيين من كلا البلدين يعقدون لقاءات مباشرة مع بعضهم بعضا في مناسبات أخرى كتلك التي تحدث في إطار المفاوضات الجارية للحد من نطاق البرنامج النووي الإيراني مقابل تخفيف العقوبات الدولية المفروضة على طهران.

المصدر : أسوشيتد برس,الجزيرة,الفرنسية