بعثت مجموعة من المشاهير البريطانيين برسالة إلى رئيس الوزراء ديفد كاميرون انتقدوا فيها الحكومة لعدم ترحيبها باستقبال المزيد من اللاجئين السوريين.

وقال المشاهير في رسالة مفتوحة "في مناخ يضطر فيه الأطفال للعمل لمساعدة آبائهم على البقاء على قيد الحياة، وتباع فيه الفتيات للزواج في سن صغيرة، ويعجز فيه ضحايا التعذيب عن إعادة بناء حياتهم، فإن أي مكان لإعادة التوطين توفره بلدان مثل بريطانيا يعد بمثابة طوق نجاة".

وكانت بريطانيا أعلنت قبل عام أنها ستستقبل بضع مئات من اللاجئين السوريين الأكثر تضررا من الحرب في إطار برنامج خاص لإعادة التوطين.

لكن أحدث البيانات في هذا الشأن أظهرت أن تسعين شخصا فقط وصلوا بريطانيا حتى الآن، وفق إحصاء مجلس اللاجئين، وهو واحد من أهم المؤسسات الخيرية بالبلاد والذي يعمل مباشرة مع اللاجئين.

من بين الموقعين على الرسالة الممثلة إيما تومسون الفائزة بالأوسكار، والموسيقار ستينغ، ومصممة الأزياء فيفيان ويستوود.

كما وقع على الرسالة الممثلات فانيسا ردغريف، جوليت ستيفنسن، ميشيل دوكيري، الفنان جريسون بيري، المخرجان كين لوتش وستيفن فريرز.

يُشار إلى أن الهجرة الجماعية من سوريا تمثل واحدة من أكبر عمليات الهجرات القسرية منذ الحرب العالمية الثانية.

المصدر : رويترز