تحطمت طائرة صغيرة بلا طيار لا تمثل أي خطر في الساحة الجنوبية للبيت الأبيض صباح الاثنين، بعد أن حلقت لبعض الوقت على علو منخفض جدا فوق المقر الرئاسي، مما ألقى الضوء على تقصير جهاز المخابرات المكلف حماية رئيس الولايات المتحدة باراك أوباما.

وبحسب الجهاز فإن طائرة بلا طيار صغيرة كانت تحلق على علو منخفض جدا وتحطمت في الجهة الجنوبية الشرقية من مجمع البيت الأبيض، وقد شاهدها أحد موظفي الجهاز صباحا.

من جهته أكد جوش إرنست المتحدث باسم الرئيس أوباما أنه "بحسب العناصر الأولى التي تم جمعها، فإن الطائرة بلا طيار لم تمثل أي تهديد لأي كان في البيت الأبيض".

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن الطائرة الصغيرة كان يشغلها موظف حكومي قال إنها انتهكت المحيط الأمني بالمصادفة.

وأفادت الصحيفة بأن الموظف لا يعمل لحساب البيت الأبيض، وقال لجهاز الخدمة السرية الأميركي إنه أطلق الطائرة الصغيرة بدافع الترفيه قبل أن يفقد السيطرة عليها.

وأوضح جهاز المخابرات أن "إنذارا أطلق على الفور، وتم تطويق المجمع إلى أن تم فحص الطائرة". وفتح تحقيق في الأمر لتحديد المشتبه به أو بهم.

المصدر : وكالات