تحدث الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم الأحد عن انفراج في العلاقات بين واشنطن ونيودلهي بشأن التعاون النووي في المجال السلمي، والذي تعطل منذ ست سنوات، كما أعلن رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي في مؤتمر صحفي مشترك عن التوصل لاتفاق بهذا الشأن.

وفي أول أيام زيارة أوباما إلى الهند، قال في مؤتمر صحفي اليوم إن المحادثات أسفرت عن انفراج في نقطتين كانتا تعرقلان اتفاق التعاون النووي السلمي بين البلدين.

وأكد أوباما أن الطرفين تعهدا بالمضي قدما حتى تطبيق الاتفاق بالكامل، مضيفا أنها "خطوة مهمة تدل على أنه يمكننا العمل معا لتحسين علاقتنا".

ومن ناحيته، قال رئيس الوزراء الهندي في المؤتمر الصحفي المشترك "يسرني أن أعلن أننا نتقدم نحو تعاون تجاري يتماشى مع قوانيننا والتزاماتنا القانونية الدولية بعد ست سنوات على توقيع اتفاقنا الثنائي".

وكان البلدان قد وقعا اتفاقا للتعاون النووي السلمي عام 2008، لكنه ظل معلقا بسبب القانون الهندي الذي ينص على أن الشركات التي تتولى بناء المحطات النووية هي المسؤولة في حال وقوع حادث، وهو بند اعتبرته معظم المجموعات النووية الأجنبية ثقيلا.

ولم ترد تفاصيل أخرى عن التقدم المحرز في المحادثات، لكن مراقبين يتوقعون أن تقترح الهند تشكيل "مجموعة من شركات التأمين" تدفع تعويضات للشركات التي تتولى البناء في حال وقوع حادث، وفقا للصحافة الهندية.

وكانت العلاقات بين البلدين قد شهدت عقبات عدة في السنوات الماضية، وقبل نحو عام من الآن طلبت الهند من الولايات المتحدة سحب دبلوماسي من سفارتها في نيودلهي، وهو ما اعتبرته واشنطن "طردا". وجاء ذلك على خلفية اعتقال ديفياني خوربراغاد نائبة القنصل الهندي في نيويورك لمدة 48 ساعة بتهمة التزوير والكذب.

وأدت تلك الحادثة إلى حرمان دبلوماسيين أميركيين في نيودلهي من امتيازات، وإرجاء قيام مسؤولين أميركيين كبار بزيارات للهند، وتأجيل زيارة وفد أميركي من رجال الأعمال كذلك، كما أطلق سياسيون هنود تصريحات تتهم واشنطن بانتهاك السيادة الوطنية لبلادهم.

ومن المتوقع أن تساعد زيارة أوباما على تحسين العلاقات، حيث سيجري محادثات بشأن قضايا الطاقة النووية والتكنولوجيا الدفاعية ومكافحة "الإرهاب" والتغير المناخي وإدارة الحدود والقوانين التجارية والمالية.

كما سيحل رئيس الولايات المتحدة الأسبوع القادم ضيفا خاصا على مودي في برنامجه الإذاعي "حديث من القلب" حيث يوجه الأخير كلمة عبر الإذاعة مرة واحدة على الأقل شهريا للتواصل مع سكان البلاد.

يُذكر أن نيودلهي استقبلت اليوم الرئيس الأميركي بتدابير أمنية مشددة، حيث سيحل ضيف شرف على احتفالات يوم الجمهورية يوم الاثنين، وانتشر الآلاف من عناصر الأمن في مناطق بالعاصمة المكتظة بالسكان.

المصدر : وكالات