فاز مرشح الحزب الحاكم في زامبيا إدغار لونغو بمنصب الرئاسة متقدما بفارق بسيط على أقرب منافسيه في الانتخابات التي جرت الثلاثاء.

وحصل لونغو، مرشح الجبهة القومية والذي كان يشغل منصبي وزير الدفاع والعدل، على 48.33% مقابل 46.67%  لخصمه مرشح حزب الوحدة والتنمية الوطني رجل الأعمال هاكايندي هيشيليما.

واستقبل أنصار لونغو (58 عاما) فوزه بالهتافات والرقص، في حين شكك خصمه هيشيليما بالنتائج متهما لجنة الانتخابات بالتلاعب لصالح خصمه معتبرا أن هذه الانتخابات لا تعكس إرادة الشعب، وأن لونغو سيكون رئيسا غير شرعي.

وجاءت الدعوة للانتخابات في الدولة الغنية بالنحاس في جنوب القارة الأفريقية، إثر وفاة الرئيس مايكل ساتا يوم 28 أكتوبر/تشرين الأول.

وبلغت نسبة الإقبال على الانتخابات نحو 32%، إذ أعاقت الأمطار الغزيرة إقبال الناخبين على مراكز التصويت بمناطق كثيرة بالبلاد. وقال مراقبون إن الاقتراع اتسم بالنزاهة.

ويوصف لونغو من قبل محللين بأنه غير معروف نسبيا، ويفتقر إلى جاذبية ساتا الذي كان يحظى بشعبية واسعة النطاق لوعوده بإعادة توزيع الثروة على الفقراء.
 
ومع ذلك، لم يتمكن ساتا من السيطرة على ارتفاع تكاليف المعيشة بالبلد الذي يعيش نحو 70% من سكانه (البالغ عددهم 14 مليون نسمة) على أقل من 1.25 دولار يوميا.

المصدر : وكالات