دافع رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي عن حقوق الإناث في الحياة، داعيا العائلات إلى عدم إجهاضهن.

جاء ذلك في تصريح له بمناسبة إطلاق برنامج "أنقذوا الفتيات.. وعلموهن"، الذي بدأته الحكومة بهدف التشجيع على مراعاة حق المساواة بين الذكور والإناث.

ودعا مودي المواطنين إلى الوقوف في وجه المعتقدات القديمة، التي تعتبر أن الفتيات عبء على عائلاتهن، مبينًا أن الناس يريدون زوجات متعلمات لأبنائهم، ولكن يفكرون كثيرا قبل تعليم بناتهم.

وحضر إلى جانب مودي أثناء تصريحه حول البرنامج الممثلة المشهورة في بوليود مادهوري ديكسيت، إضافة إلى وزيرة شؤون المرأة والطفل مانيكا غاندي.

وكانت الأمم المتحدة أوضحت في تقرير نشرته عام 2014 حول النسبة المتعلقة بجنس المواليد في الهند، أنه يشكل وضعا خطرا.

وتطبق الهند قوانين صارمة في ما يتعلق بالاختبارات التي تُجرى لتحديد جنس المولود أثناء فترة الحمل، في حين تنتشر عمليات الإجهاض غير القانونية بشكل واسع في البلاد، رغم جهود الحكومة للحيلولة دون ذلك.

وبدأت الحكومة حملتها في ولاية هاريانا (شمال البلاد) التي تشهد أكبر تفاوت في نسبة المواليد الذكور والإناث، على أن تمتد إلى مائة منطقة مختارة في كافة أنحاء البلاد، حيث سيتم تكريم المناطق التي تستطيع موازنة تلك النسبة.

المصدر : وكالة الأناضول