أكد مسؤولون في تنزانيا أن فصائل في جنوب السودان وقعت اتفاقا الأربعاء، في مسعى لإنهاء صراع أدى إلى مقتل الآلاف في هذه الدولة الوليدة التي انفصلت عن السودان عام 2011.

وقال وزير خارجية تنزانيا برنارد ميمبي في تغريدة على موقع تويتر "نبارك لقيادة الحركة الشعبية لتحرير السودان التوصل إلى اتفاق لتوحيد حزبهم من أجل خير جنوب السودان".

ويهدف الاتفاق الذي أبرم في مدينة أروشا بشمال تنزانيا وتوسط فيه زعماء إقليميون، إلى إعادة الوحدة والمصالحة بين الفصائل الثلاثة لحزب الحركة الشعبية لتحرير السودان الحاكم.

وفي ديسمبر/كانون الأول 2013، اندلع قتال في جنوب السودان بعد شهور من تصاعد التوتر بين الرئيس سلفاكير ميارديت ونائبه المقال رياك مشار.

وتقول مجموعة الأزمات الدولية إن الحرب في جنوب السودان تسببت في مقتل خمسين ألفا على الأقل، بينما يشير دبلوماسيون إلى أن الحصيلة قد تكون أعلى بمعدل الضعفين، بينما أدت المجاعة والأمراض إلى وفاة آلاف آخرين.

واندلع النزاع في جوبا عاصمة جنوب السودان حين اتهم الرئيس سلفاكير نائبه المقال مشار بمحاولة انقلاب، وسرعان ما امتدت المعارك إلى كل أنحاء البلاد، وتحولت إلى مجازر ذات طابع إثني بين قبيلتي الدينكا والنوير اللتين ينتمي إليهما سلفاكير ومشار على التوالي.

المصدر : رويترز