قال مراسل الجزيرة إن 15 إسرائيليا على الأقل جرحوا اليوم الأربعاء بعد تعرضهم لعملية طعن داخل حافلة وسط تل أبيب، وقد أطلقت عناصر من مصلحة السجون الإسرائيلية النار باتجاه المهاجم الذي حاول الهروب، وأصابته بجروح طفيفة في رجله، ثم ألقت الشرطة القبض عليه واقتادته للتحقيق.

وذكر المراسل أن منفذ العملية شاب فلسطيني من بلدة طولكرم شمالي الضفة الغربية، وقالت السلطات الإسرائيلية إن الشاب في الثالثة والعشرين من عمره، وقد نفذ الهجوم منفردا.

وأضاف مدير مكتب الجزيرة في رام الله وليد العمري أن ستة من المصابين جروحهم خطيرة، وثلاثة إصاباتهم متوسطة، وباقي المصابين جرحوا جراء عملية التدافع عقب الهجوم.

وقد هرعت قوات الشرطة الإسرائيلية إلى مكان الحادث وأغلقت المنطقة، وشرعت في تحقيق أولي. كما هرعت إلى المكان قوات كبيرة من طواقم الإسعاف لإجلاء المصابين، وباشرت قوات الأمن حملة تمشيط بالمنطقة بحثاً عمن أوصل المهاجم بسيارة إلى مكان الحافلة.

وقالت الشرطة الإسرائيلية إنه لم تكن لديها أي تحذيرات مسبقة عن هجمات محتملة في قلب المدن الإسرائيلية.

يُشار إلى أن تل أبيب والقدس شهدتا العام الماضي عددا من عمليات الدعس والطعن لإسرائيليين على يد فلسطينيين.

المصدر : وكالات,الجزيرة