شنت سلطات الأمن والادعاء العام في برلين اليوم الثلاثاء حملة مداهمات وتفتيش جديدة ضد ما وصفت بخلية دعم لوجستي لإسلاميين متشددين.

وأعلنت الشرطة أن الحملة شملت 11 منزلا في ولاية برلين ومنزلا في مدينة بوتسدام عاصمة ولاية براندبورغ وآخر في مدينة نوردهاوزن بولاية تورينغن. 

وتهدف الحملة -حسب البيان- إلى "العثور على مزيد من الأدلة على تورط المشتبه بهم في أنشطة إرهابية في سوريا".

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن متحدث باسم الشرطة أنه لا يوجد حتى الآن أدلة على تخطيط الخلية لشن هجمات إرهابية في ألمانيا. وشارك في الحملة مائتا شرطي ووحدة عمليات خاصة.

وكانت سلطات الأمن الألمانية اعتقلت يوم الجمعة الماضي رجلين يدعيان عصمت دي وأمين في برلين بتهمة تزعم خلية دعم لوجستي لإسلاميين متشددين.

وكان الناطق باسم شرطة برلين شتيفان ريدلاخ قال في تصريح خاص للجزيرة إن مداهمات الشرطة الألمانية لأوساط من وصفهم بمتشددين إسلاميين منذ ثلاثة أيام أسفرت عن إحباط محاولات تجنيد شباب ألمان للقتال في سوريا. وأضاف ريدلاخ أن الإعداد للعملية استغرق عاما كاملا من البحث والتحري.

المصدر : الجزيرة + وكالات