وقعت إيران وروسيا خلال زيارة قام بها وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو إلى طهران الثلاثاء مذكرة تفاهم لتعزيز تعاونهما العسكري والدفاعي.

وقالت وكالة الأنباء الإيرانية إن مذكرة التفاهم التي وقعها شويغو مع نظيره الإيراني حسين دهقان تنص على توسيع التعاون العسكري بين البلدين والتعاون في مجال التدريب العسكري وتنظيم مناورات مشتركة ودعم الأمن الإقليمي والدولي ومكافحة ما يسمى الإرهاب والتطرف والميول الانفصالية.

وأشارت وسائل إعلام إيرانية وروسية إلى أن الجانبين سيحلان مشكلة صفقة صواريخ إس300 الروسية التي أوقفتها روسيا سابقا بتسليم منظومة الصواريخ هذه لإيران.

وسيلتقي شويغو عددا من المسؤولين الإيرانيين من بينهم أمين مجلس الأمن القومي الإيراني علي شمخاني.

أمن المنطقة
وأعرب شويغو -وهو أرفع مسؤول عسكري روسي يزور إيران منذ 2002- عن أمله في أن يتيح توقيع هذا البروتوكول تطوير التعاون العسكري بين بلاده وإيران التي وصفها بأنها تضطلع بدور أساسي لتوفير الأمن في المنطقة.

من جانبه، قال دهقان للتلفزيون الرسمي إن للبلدين تحليلا مشتركا حول سياسة الولايات المتحدة و"تدخلها في الشؤون الإقليمية والدولية وضرورة التعاون على التصدي لتدخل القوات الأجنبية في المنطقة".

يشار إلى أن إيران تتعرض بسبب برنامجها النووي وروسيا بسبب تدخلها في أوكرانيا لعقوبات اقتصادية فرضتها الولايات المتحدة والبلدان الأوروبية. ويدعم البلدان اللذان زادا من تقاربهما في السنوات الأخيرة على الصعيد الاقتصادي نظام الرئيس السوري بشار الأسد أيضا.

غير أن العلاقات مع روسيا التي كانت أبرز مزود لإيران بالأسلحة قد عكرتها خلافات منذ بدء الأزمة الدبلوماسية الدولية بشأن البرنامج النووي الإيراني المثير للخلاف.

وقد ألغت موسكو في 2010 عقدا أبرم قبل ثلاث سنوات لتسليم إيران صواريخ مضادة للطيران من نوع إس300 وقيمتها ثمانمائة مليون دولار تطبيقا لعقوبات فرضتها الأمم المتحدة على طهران. وتطالب إيران بأربعة مليارات دولار تعويضا عن هذا الإلغاء.

المصدر : الجزيرة + وكالات