شهدت كبرى مدن السويد مظاهرات احتجاجية على خلفية اعتداءات متكررة على مساجد في السويد، كان آخرها أمس عندما ألقى مجهولون زجاجات حارقة على مسجد شمالي البلاد.

وانطلقت المظاهرات في وقت واحد في ستوكهولم وغوتنبرغ ومالمو بدعوة من قيادات الجالية الإسلامية في السويد. وكانت المظاهرة الرئيسية أمام البرلمان السويدي في العاصمة بعد صلاة الجمعة، وشاركت فيها شخصيات سياسية وحزبية.

وقال مراسل الجزيرة عياش دراجي من ستوكهولم إن الحكومة وجدت نفسها في موقف محرج جراء هذه الهجمات، ودعت الناس إلى التظاهر بهدف توضيح موقفها الرافض للعنصرية، مضيفا أن اليمين المتطرف نفسه وصف الاعتداءات بالإجرامية، لكن ذلك لم يخرج عناصره من دائرة الاتهام في التورط فيها.

وسُجل في العام 2014 -وفق إحصائيات رسمية- 15 اعتداء على مساجد تتنوع بين كتابة عبارات عنصرية أو وضع رأس خنزير أو إلحاق أضرار مادية أو حرق لهذه المساجد.

استنكار رسمي
وعبّرت الحكومة السويدية في أكثر من مناسبة عن استنكارها لهذه الأعمال، وآخرها تصريحات واضحة تدين هذه الأعمال من قبل رئيس الوزراء ستيفان لوفن.

كما أعلن جهاز المخابرات السويدي دخوله على خط التحقيقات الأمنية في هذه الاعتداءات، وهي إشارة قوية من الجهات الرسمية إلى أن هذه الاعتداءات ليست منظمة أو لها أبعاد عنصرية.

يذكر أن اليمين المتطرف -الذي أصبح له موطئ قدم في البرلمان ومراكز قوى في الدولة- لا يستهدف المسلمين فحسب، ولكن كل الأجانب في البلاد، وقد يظهر بشكل أكبر ضد المسلمين لأنهم الأكثر نشاطا وتنظيما ولهم مراكز ومساجد واضحة للعيان.

ولا توجد إحصائيات رسمية عن عدد مسلمي السويد لعدم وجود خانة الديانة في إحصائيات تعداد السكان، إلا أن تقارير غير رسمية تشير إلى أن عددهم يبلغ تسعمائة ألف نسمة من مجموع السكان البالغ عددهم نحو 9.5 ملايين نسمة.

المصدر : الجزيرة