وصف حسين أمير عبد اللهيان مساعد وزير الخارجية الإيراني جهود الولايات المتحدة لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية بأنها خدعة لتعزيز سياساتها في المنطقة، وقال إن السعودية ترتكب خطأ إستراتيجيا إذا لم تعمل على كبح انخفاض أسعار النفط.

وقال المسؤول الإيراني -في مقابلة مع رويترز- إن الولايات المتحدة لا تعمل على القضاء على تنظيم الدولة، ورأى أنها غير مهتمة بإضعافه، بل مهتمة فقط بإدارة الصراع معه.

وأضاف أن الولايات المتحدة لا تتخذ أي إجراءات جادة ولا تفعل شيئا على الأرض، حيث ينبغي لها أن تقوم بتحرك جاد، واتهم واشنطن بتبني سياسة متناقضة ضد تنظيم الدولة، قائلا "في يوم يدعمون هذا التنظيم وفي اليوم التالي يحاربون الإرهاب".

وأكد عبد اللهيان التزام إيران بدعم الرئيس السوري بشار الأسد، قائلا إنه يجب أن يكون جزءا من أي انتقال سياسي يستهدف إنهاء الحرب المستمرة منذ أكثر من ثلاث سنوات في سوريا.

وانتقد عبد اللهيان السلطات في البحرين، وقال إن استمرارها في احتجاز زعيم المعارضة الشيخ علي سلمان ستكون له عواقب خطيرة على الحكومة هناك.

خطأ إستراتيجي
وعلى صعيد آخر، حذّر عبد اللهيان من أنه إذا لم تتخذ السعودية خطوات لمواجهة انخفاض سعر النفط، فإنها تكون ارتكبت خطأ إستراتيجيا، موضحا أن انخفاض الأسعار يضر بجميع الدول في منطقة الشرق الأوسط.

وقال إنه لا يزال متفائلا بأن الرياض ستتحرك لوقف انخفاض أسعار النفط، وأشار إلى أن هناك عدة أسباب لهذا الانخفاض، "لكن السعودية بإمكانها اتخاذ خطوة تلعب دورا إيجابيا في هذا الوضع".

وأضاف أن بلاده ستتباحث مع السعودية حول أسعار النفط على مستوى منظمة الدول المنتجة والمصدرة للنفط (أوبك)، وعلى مستوى وزارتي الخارجية في البلدين.

المصدر : رويترز