أعربت منظمة التعاون الإسلامي عن "استيائها الشديد" من نشر مجلة شارلي إيبدو الفرنسية رسوما مسيئة إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم، واصفة ذلك بأنه عمل خبيث.

وقالت الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان بالمنظمة في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني اليوم الاثنين، إنها تدين "بلا مواربة هذا العمل باعتباره تعبيرًا واضحًا عن الكراهية والتعصب والازدراء والإساءة إلى مشاعر أكثر من 1.6 مليار مسلم حول العالم".

غير أن المنظمة -التي تتخذ من مدينة جدة السعودية مقرًّا- حثت في الوقت نفسه مسلمي العالم على الاستمرار في ضبط النفس في ردودهم تجاه "هذا العمل الخبيث".

وكان الشقيقان شريف وسعيد كواشي قد نفذا هجوما على مقر مجلة شارلي إيبدو الساخرة في باريس في وقت سابق من يناير/كانون الثاني الجاري راح ضحيته 12 شخصا أكثرهم من رساميها.

ووصفت المنظمة ما قامت به المجلة بأنه "قولبة واضحة وسخرية من الرمز الأكثر إجلالًا لدى أتباع دين حنيف"، معتبرة ذلك شكلًا متطرفا من أشكال التمييز العنصري.

ومضت المنظمة في بيانها إلى أن المجلة نفسها كانت "انتقائية في تعاملها مع القيم والأديان المختلفة"، مشيرة إلى أنها (أي شارلي إيبدو) أقالت عام 2008 رسام الكاريكاتير الشهير موريس سينيه لتصريحات قيل إنها معادية للسامية وطُلب منه الاعتذار.

المصدر : مواقع إلكترونية