كشفت دراسة أعدتها الجزيرة السبت أن إيران أصبحت تقنيا قادرة على إنتاج 25 كلغ من اليورانيوم المخصب بنسبة 90%، مما يجعلها قريبة من امتلاك سلاح نووي.

وجاء في الدراسة التي تحقق منها باحثون في المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية أن إيران أصبحت من الناحية التقنية قادرة على إنتاج 25 كلغ من اليورانيوم المخصب بنسبة 90%، وهي الكمية الكافية لإنتاج قنبلة نووية خلال فترة تقدر بنحو ثلاثة أشهر.

واعتمدت الدراسة على التقرير الأخير للوكالة الدولية للطاقة الذرية، إذ قامت بدراسة قدرة مفاعل نطنز لتخصيب اليورانيوم، والذي يحتوي على أكثر من تسعة آلاف ومائة جهاز طرد مركزي مغذى باليورانيوم من الجيل الأول.

وإذا تمكنت طهران من إعادة ترتيب أجهزة الطرد المركزي في مجموعة تسلسلية أخرى وأدخلت وقود المفاعلات النووية بدلا من اليورانيوم الطبيعي، فسيصبح بإمكانها إنتاج الكمية الكافية لصناعة قنبلة خلال ثلاثة أشهر فقط، وذلك بعدما احتاجت إلى سنوات لبناء المفاعلات.

ومع ذلك، فقد يتطلب إنتاج السلاح عمليا بضع سنوات لأن إيران لم تقم بذلك سابقا، كما أن طهران لن تكتفي بصنع قنبلة واحدة.

وتأتي هذه الدراسة عشية انطلاق جولة جديدة من المفاوضات بين إيران والقوى العالمية الست الكبرى (الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين وألمانيا) بشأن برنامج إيران النووي في جنيف، حيث يسعى الجانبان للتوصل إلى اتفاق إطاري يحدد الخطوط العريضة بحلول 31 مارس/آذار المقبل، واتفاق نهائي بحلول 30 يونيو/حزيران القادم يغطي الجوانب الفنية بالتفصيل.

المصدر : الجزيرة