بدأ الجنود ينتشرون السبت في المواقع الحساسة في بلجيكا ليحلوا مكان قوات الشرطة، خاصة في العاصمة بروكسل ومدينة أنتويرب (شمال البلاد)، حيث تعيش مجموعة كبيرة من اليهود.

وأفاد مكتب رئيس الوزراء شارل ميشال في بيان بأن "اللجنة الوزارية المصغرة قررت نشر ثلاثمائة جندي بصورة تدريجية، وسيتم نشر هؤلاء الجنود في بروكسل وأنتويرب، كما يمكن نشرهم في فرفيي (شرق) ومواقع أخرى".

وقال البيان "هؤلاء الجنود سيكونون مسلحين، وستكون مهمتهم الأساسية مراقبة مواقع معينة"، موضحا أنهم يقدمون الدعم للشرطة.

واتخذ قرار نشر الجنود في اجتماع لمجلس الوزراء عقد في وقت متأخر ليلة الجمعة، ناقش خلاله الوزراء إجراءات لزيادة درجات الحذر واليقظة والأمن في ضوء ما وصف بالمخطط الإرهابي الذي تم إحباطه، وتم رفع حالة التأهب إلى المستوى الثالث، وهي ثاني أعلى مرحلة في البلاد.

يشار إلى أن قرار نشر الجنود هو إجراء لم يحصل في بلجيكا منذ ثمانينيات القرن الماضي.

وكانت النيابة العامة الاتحادية في بلجيكا أعلنت الجمعة أن ما سمتها عملية مكافحة "الإرهاب" واسعة النطاق التي جرت الخميس في البلاد أسفرت عن توقيف 15 شخصا في سياق تفكيك خلية كانت تستعد لاعتداءات تهدف إلى "قتل شرطيين".

ووضعت قوات الأمن البلجيكية في حالة تأهب قصوى الجمعة، بعدما قتلت الشرطة مسلحين اثنين عادا في الآونة الأخيرة من سوريا -وفق النيابة البلجيكية- في إطار عدة مداهمات استهدفت شبكة ممن وصفوا بأنهم "متشددون إسلاميون" يشتبه بأنهم يدبرون لهجمات وشيكة.

المصدر : وكالات