قالت الشرطة البريطانية إنها ألقت القبض على فتاة تبلغ من العمر 18 عاما في مطار بلندن للاشتباه في أنها كانت "تعد لأعمال إرهابية وبانتمائها إلى تنظيم محظور".

وأوضحت في بيان أنه ألقي القبض على الفتاة، الجمعة، لدى وصولها جوا إلى مطار ستانستيد في شمال شرق لندن، مشيرة إلى أن الفتاة نقلت إلى مركز شرطة في لندن حيث ستبقى رهن الاحتجاز. ولم تكشف الشرطة عن هوية الفتاة أو التنظيم الذي تنتمي إليه.

واعتقال الفتاة هو أحدث حلقات سلسلة اعتقالات نفذها مسؤولو مكافحة "الإرهاب" في بريطانيا منذ رفع مستوى الإنذار بالبلاد في أغسطس/آب الماضي إلى ثاني أعلى مستوى له بسبب خطر مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية العائدين من سوريا والعراق.  

ومعظم أوروبا حاليا في حالة تأهب أمني مرتفعة بعد الهجوم على صحيفة شارلي إيبدو الفرنسية هذا الشهر، ومداهمات في بلجيكا قتل فيها مسلحان.

يُذكر أن رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون ترأس بعد هجمات باريس اجتماعا أمنيا لبحث منح أجهزة الأمن صلاحيات أوسع لمواجهة "التهديد الإرهابي" تصل إلى تعديلات تعطيهم السلطة القانونية للتنصت على اتصالات المشتبه فيهم وفك اتصالاتهم المشفرة ومتابعتهم عبر الإنترنت.

وأعلن جهاز المخابرات الداخلي (أم آي5) وضع قرابة ثلاثين من العائدين من سوريا تحت الرقابة خوفا من قيامهم بهجمات مماثلة. وما زالت المخابرات الداخلية تعتبر أن تهديد الإرهاب الدولي يأتي من مجموعة متنوعة من المصادر، أبرزها تنظيم القاعدة والشبكات المرتبطة بها، وأولئك الذين يشتركون أيديولوجيًّا مع تنظيم القاعدة سواء كانوا أفرادا أو جماعة أو شبكة.

ويعتبر جهاز المخابرات البريطانية حاليا الجهاديين الذين تلقوا تدريبات بالعراق وسوريا التهديد الأكبر.

المصدر : الجزيرة,رويترز