دعا وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أمس الخميس الدول الغربية إلى قبول صفقة وصفها بالمعقدة لإنهاء أزمة البرنامج النووي لبلاده، مؤكدا أنها أفضل ما يمكن تحقيقه، بينما قال نظيره الأميركي جون كيري إنه ربما يلتقي ظريف اليوم الجمعة.

وأضاف ظريف بعد لقائه نظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير في برلين إن "11 عاما قد ضاعت ولم تتحسن الظروف حتى الآن، ولهذا السبب يجب علينا أن ننتهز هذه الفرصة".

مرحلة حاسمة
أما شتاينماير فقال إن المحادثات وصلت إلى مرحلة حاسمة، ودعا كل الأطراف المعنية بالأزمة إلى بذل أقصى ما في وسعهما للتوصل إلى اتفاق.

وأضاف للصحفيين عقب الاجتماع إنه يجب عدم ترك أي شيء دون محاولة الوصول إلى قرار بشأنه.

وفي وقت لاحق التقى ظريف في بروكسل مسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني التي قالت بعد اللقاء إن "المحادثات يجب أن تنتهي في الوقت المحدد".

وبموازاة ذلك قال كيري في مؤتمر صحفي بالعاصمة البلغارية صوفيا إنه ربما يلتقي ظريف اليوم الجمعة في باريس، مشددا على أنه لا يوجد قرار نهائي بشأن ذلك.

وكان كيري وظريف التقيا في جنيف الأربعاء الماضي للعمل على تنفيذ خارطة طريق دقيقة للفترة المتبقية من المحادثات، والتي تريد إيران والقوى العالمية الست الانتهاء منها قبل نهاية يونيو/حزيران المقبل.

وينضم دبلوماسيون كبار من بريطانيا والصين وفرنسا وروسيا وألمانيا إلى المحادثات في جنيف الأحد المقبل.

وتسعى الدول للتوصل إلى الخطوط العريضة لاتفاق إطار بحلول مارس/آذار المقبل يؤدي إلى تقليص برنامج إيران النووي، وتقليل مخاطر احتمال استخدامه لصنع أسلحة نووية. وفي المقابل، سيتم تخفيف العقوبات الاقتصادية الدولية المفروضة على إيران.

المصدر : وكالات