ندد البابا فرانشيسكو يوم الخميس بالأعمال التي تستفز أو تهين عقائد الآخرين، معتبرا أن من الطبيعي توقع "رد فعل" على تلك الاستفزازات، في وقت أكد على الربط بين حرية الأديان وحرية التعبير باعتبارهما من حقوق الإنسان، وذلك في سياق تعليقه على هجمات باريس الأخيرة.

وعلى متن الطائرة التي تحمله من سريلانكا إلى الفلبين، وهي المحطة الثانية من جولته في آسيا، قال البابا للصحفيين "لا يمكنك أن تستفز الآخرين أو تهين عقائدهم. لا يمكنك أن تسخر من العقيدة".

وأضاف أن حرية الأديان وحرية التعبير حق أساسي من حقوق الإنسان ولكنها يجب أن تمارس "من دون إهانة الآخرين"، موضحا أنه يتحدث تحديدا عن هجمات باريس.

وقال البابا إن "الكل يتمتع بالحرية والحق لكن أيضا بالالتزام بأن يتحدث عما يفكر فيه من أجل الصالح العام... لدينا الحق في أن نتمتع بهذه الحرية بشكل مفتوح دون الإساءة".

ولتوضيح وجهة نظره، التفت البابا إلى أحد مساعديه وقال "صحيح أن المرء ينبغي عليه ألا يقوم بردود فعل عنيفة، لكن رغم أننا أصدقاء جيدين، لكن لو سبّ أمي لينتظر (مني) لكمةً. هذا أمر طبيعي".

وتأتي تصريحات بابا الفاتيكان بعد أكثر من أسبوع على هجمات باريس التي امتدت لثلاثة أيام وقتل خلالها 17 شخصا بينهم صحفيون وأفراد شرطة، وكانت بدايتها بهجوم بالرصاص على صحيفة شارلي إيبدو الأسبوعية التي أعادت مؤخرا نشر رسوم مسيئة لنبي الإسلام عليه الصلاة والسلام. 

المصدر : وكالات