فتح الادعاء التركي في إسطنبول تحقيقا بحق صحيفة "جمهوريت" العلمانية المعارضة لنشرها مقتطفات من الصحيفة الساخرة الفرنسية شارلي إيبدو، في وقت ندد رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو بنشر تلك الرسوم.

ونشرت صحيفة جمهوريت الأربعاء أربع صفحات من صحيفة شارلي إيبدو مترجمة إلى التركية في ملحق في وسط الصحيفة، احتوى على أبرز المقالات والرسوم الصادرة في الصحيفة، بما فيها الصفحة الأولى وعليها رسم جديد تخيلي للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وأعلنت جمهوريت على موقعها الإلكتروني أن الشرطة داهمت ليلا مركز توزيعها في إسطنبول، وتفحصت مضمون الصحيفة واتصلت بممثل عن النيابة قبل السماح بتوزيعها، وقال موظفو الصحيفة إنهم تلقوا تهديدات بالقتل.

بدوره ندد رئيس الوزراء التركي الخميس بنشر تلك الرسوم، معتبرا أن حرية التعبير لا تعني "حرية الإساءة".

وقال أوغلو في تصريحات صحفية إن "نشر هذا الرسم الكاريكاتيري استفزاز خطير، وحرية الصحافة لا تعني حرية الإهانة".

وتجمع عشرات المسلمين للاحتجاج على الصحيفة في إسطنبول، وحملوا شعارات "يا نبينا الحبيب لا تغضب، المسلمون معك"، "يا صحيفة جمهوريت ستحاسبين".

وكانت محكمة تركية أمرت الأربعاء بحجب مواقع الإنترنت التي تعيد نشر رسم النبي محمد عليه الصلاة والسلام المنشور على الصفحة الأولى لصحيفة شارلي إيبدو.

كما قررت محكمة الصلح والجزاء الثانية في ولاية ديار بكر جنوب شرق تركيا حجب أقسام بعض الصفحات على الإنترنت، والتي نشرت الرسوم التي تضمنها غلاف الصحيفة الفرنسية.

المصدر : وكالات