تبنى تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب -ومقره اليمن- رسميا الهجوم الذي استهدف صحيفة شارلي إيبدو الفرنسية في باريس. وقال إن العملية جاءت "ثأراً" للنبي محمد عليه الصلاة والسلام.

وقال القيادي في القاعدة نصر الآنسي في تسجيل مصور بثه حساب للتنظيم على موقع يوتيوب إن من اختار هدف العملية ورسم الخطة وموّل العملية وانتدب قائدها هم قيادة التنظيم وبناء على أوامر من زعيم التنظيم أيمن الظواهري.

وذكر الآنسي في التسجيل الذي حمل عنوان "غزوة باريس المباركة" أن الإعداد والتخطيط مع منفذ العملية تم عبر القيادي في التنظيم أنور العولقي، الذي قتل في غارة أميركية عام 2011 في محافظة الجوف شمالي اليمن.

وأشار إلى أن الهجوم تزامن مع عملية أخرى نفذها أحمد كوليبالي، وذلك في إشارة إلى منفذ الهجوم على المتجر اليهودي في باريس وأسفر عن مقتل أربعة فرنسيين يهود إضافة إلى منفذ العملية.

وقتل 12 شخصًا -بينهم رجال شرطة وصحفيون- وأصيب 11 آخرون في الهجوم الذي استهدف صحيفة شارلي إيبدو الساخرة في باريس الأربعاء الماضي، وبعد يومين وقع الهجوم على المتجر اليهودي.

وأعلنت الشرطة الفرنسية أن المشتبه بهما في الهجوم على مقر الصحيفة -وهما الشقيقان الفرنسيان من أصول جزائرية سعيد كواشي وشريف كواشي- قتلا أثناء قيام الشرطة بمحاولة تحرير رهينة كانا يحتجزانها في بلدة دامارتان جويل شمال شرقي العاصمة.

يشار إلى أن تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب سبق أن أشاد في تسجيل مصور سابق بمنفذي الهجوم، وكان شريف كواشي قد تحدث إلى قناة تلفزيون فرنسية قبل مقتله مساء الجمعة، قائلا إن تنظيم قاعدة الجهاد في اليمن قام بتمويله وأرسله للقيام بذلك.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة