قتل شرطي أفغاني بالرصاص قائده وحاكم منطقة في إقليم هلمند (جنوب أفغانستان) في هجوم أعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عنه، قائلة إن الشرطي انشق وانضم إليها.

وقال محمد جان رسوليار مساعد قائد شرطة إقليم هلمند إن سيد مراد سادات حاكم منطقة نوزاد في هلمند وشمس الله قائد الشرطة قتلا في الهجوم أثناء اجتماع أمس الاثنين.

وقال رسوليار إن تحقيقا بدأ بالفعل لمعرفة سبب إطلاق النار، مضيفا أن الشرطي نفسه قتل بالرصاص بعد الهجوم.

عملية أخرى لطالبان بكابل اليوم
قُتل خلالها مدنيان (الأوروبية)

وأعلن ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم طالبان المسؤولية على حسابه الرسمي على تويتر، قائلا إن منشقا من الشرطة قتل كل المسؤولين في منطقة نوزاد في هلمند مساء أمس.

انفجار بكابل
وأعلنت طالبان المسؤولية أيضا عن انفجار سيارة أسفر عن مقتل شخصين في العاصمة كابول اليوم الثلاثاء.

وقال حشمت ستانيكزاي المتحدث باسم قائدة شرطة كابول إن قنبلة جرى تثبيتها في سيارة مدنية انفجرت أمام مسجد في غرب كابول.

وصعدت طالبان من هجماتها لإضعاف قوات الأمن الأفغانية والحكومة بعد انسحاب معظم القوات القتالية الأجنبية بعد 13 عاما من إطاحة قوة تقودها الولايات المتحدة بحكومة حركة طالبان.

المصدر : وكالات