حذرت شخصيات ومؤسسات دينية مصرية وفلسطينية ومنظمات إسلامية في أوروبا من إعادة مجلة شارلي إيبدو الفرنسية نشر رسم كاريكاتيري متخيل للنبي محمد (صلى الله عليه وسلم) في عدد يوم غد الأربعاء، مطالبين بمنع صدور المجلة.

ففي القاهرة، حذر مفتي مصر الدكتور شوقي علام المجلة الفرنسية الساخرة من نشر رسوم متخيلة مسيئة جديدة لنبي الإسلام وندد بهذه الخطط، ووصفها بأنها "فعل عنصري يؤجج الصراع بين الشعوب".

كما حذرت دار الإفتاء من إقدام "شارلي إيبدو" على نشر رسم متخيل جديد مسيئ للنبي واصفة الأمر بأنه "استفزاز غير مبرر لمشاعر مليار ونصف المليار مسلم عبر العالم يكنون الحب والاحترام للنبي".

ورأت في بيان أن "هذا العدد سيتسبب في موجة جديدة من الكراهية في المجتمع الفرنسي والغربي بشكل عام، كما أن ما تقوم به المجلة لا يخدم التعايش وحوار الحضارات الذي يسعى المسلمون إليه، مما يعد تطورًا خطيرًا مناهضًا للقيم الإنسانية والحريات والتنوع الثقافي والتسامح واحترام حقوق الإنسان، كما أنها تعمق مشاعر الكراهية والتمييز بين المسلمين وغيرهم".

وطالبت دار الإفتاء المصرية "الحكومة الفرنسية والأحزاب والمنظمات الفرنسية بإعلان رفضها لهذا الفعل العنصري من قبل المجلة".

بدوره، دعا وزير الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطيني يوسف ادعيس فرنسا للضغط على المجلة ومنع إعادة نشر رسوم متخيلة مسيئة للرسول الكريم لافتا إلى أن المسلمين أدانوا الهجوم الذي تعرضت له "شارلي إيبدو" ولم يقبلوا به.

وأضاف ادعيس "عليهم أن يراعوا مشاعر المسلمين، وعلى الحكومة ألا تسمح بذلك بدعوى حرية النشر والتعبير، كونها تمس مشاعرنا وعقيدتنا" مشددا على أن "إعادة نشر الصور يؤجج مشاعر الغضب للمسلمين وإثارة للعنف في كل مكان.

كما استنكر وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية حسن الصيفي نية المجلة الفرنسية نشر رسوم كاريكاتير متخيلة مسيئة للنبي معتبرا أن نشرها "مخالف للمواثيق الدولية، واحترام الأديان".

"شارلي إيبدو" تتوقع طرح ما يصل إلى ثلاثة ملايين نسخة من عدد الأربعاء
(الأوروبية/أرشيف)

مسلمو أوروبا
أما تهامي بريز مستشار رئيس اتحاد المنظمات الإسلامية بفرنسا، فانتقد "شارلي" وقال إنها تستفز المسلمين بإعادة رسم كاريكاتير متخيل للرسول الكريم, وحذر مسلمي العالم مما وصفه بهذا الفخ والاكتفاء بالإدانة من خلال الطرق الحضارية.

وأشار إلى أن الاتحاد سيطلق حملة تعريف بالنبي على مستوى أوروبا بالتنسيق مع المنظمات الإسلامية في مختلف الدول الأوروبية، من السويد إلى إسبانيا، والنمسا إلى تركيا.

كما أعرب عميد مسجد باريس دليل بوبكر و"تجمع مسلمي فرنسا" عن قلقهم إزاء تزايد الهجمات ضد المسلمين، داعين السلطات الفرنسية إلى "السهر على أمن المساجد" وفق بيان مشترك.

ودعا البيان جميع المسلمين إلى "الهدوء قبل صدور العدد الجديد من شارلي إيبدو يوم الأربعاء".

من جهته، قال رئيس اتحاد المنظمات الإسلامية بأوروبا عبد الله بن منصور إن المسلمين سيتألمون من إعادة رسم كاريكاتيري متخيل للرسول (عليه الصلاة والسلام) متوقعاً عدم وقوع ردود فعل حمقاء.

عدد جديد
وكشفت صحيفة ليبراسيون -التي تستضيف المقر المؤقت لـ"شارلي إيبدو" على حسابها بموقع تويتر عن غلاف العدد المقرر طرحه الأربعاء، وهو رسم متخيل للنبي يحمل لوحة عليها عبارة "أنا شارلي" تحت عنوان يقول "الكل مغفور له".

وتتوقع "شارلي إيبدو" طرح ما يصل إلى ثلاثة ملايين نسخة من عدد الأربعاء، مقارنة بنحو ستين ألف نسخة في المعتاد، نظرا للطلب المتزايد على أول طبعة بعد الهجوم على مقرها.

وقتل 17 شخصا، بينهم صحفيون ورجال شرطة، خلال ثلاثة أيام منذ 7 يناير/كانون الثاني الجاري عندما اقتحم مسلحان مقر المجلة في باريس خلال اجتماع اعتيادي لمجلس التحرير، وقتلا خمسة من رسامي الكاريكاتير فيها.

المصدر : وكالات