أردوغان يهاجم نتنياهو وينتقد ازدواجية معايير الغرب
آخر تحديث: 2015/1/13 الساعة 04:40 (مكة المكرمة) الموافق 1436/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/1/13 الساعة 04:40 (مكة المكرمة) الموافق 1436/3/23 هـ

أردوغان يهاجم نتنياهو وينتقد ازدواجية معايير الغرب

أردوغان حمّل السلطات الفرنسية مسؤولية الإخفاق في منع الهجمات التي أودت بـ17 قتيلا (غيتي/الفرنسية)
أردوغان حمّل السلطات الفرنسية مسؤولية الإخفاق في منع الهجمات التي أودت بـ17 قتيلا (غيتي/الفرنسية)

انتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مشاركة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في مسيرة باريس للتنديد بالهجوم على أسبوعية شارلي إيبدو، وعبر عن امتعاضه من ازدواج المعايير لدى الدول الغربية بشأن التعامل مع قضايا "الإرهاب" وربطها بالمسلمين.

وفي مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الفلسطيني محمود عباس بأنقرة، قال أردوغان "كيف يمكن لرجل قتل 2500 شخص في غزة من خلال إرهاب الدولة أن يلوح بيده في باريس كما لو كان الناس يترقبون بلهفة أن يفعل هو ذلك؟ كيف يجرؤ على الذهاب إلى هناك؟.. يتعين عليك أولا أن تتحدث عن الأطفال والنساء الذين قتلتهم".

وأكد أردوغان أن مجلس الأمن الدولي لا يقوم بأداء الواجبات الملقاة على عاتقه تجاه "عربدة" إسرائيل التي تزيد حدة التوتر في المنطقة، وأنه يشاهد امتناعه عن أداء واجباته تجاه العديد من الأزمات.

وتحدث الرئيس التركي عن ضرورة إنهاء الاحتلال الإسرائيلي في أقرب وقت، وأشار إلى أن أكبر أماني الأتراك قيام دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة على حدود عام 1967 عاصمتها القدس الشرقية.

وكثيرا ما ينتقد أردوغان بشدة إسرائيل التي اتهمها في يوليو/تموز الماضي بأنها "تفوقت على هتلر في مجال الوحشية".

وتدهورت العلاقات بين تركيا وإسرائيل بعد هجوم الجيش الإسرائيلي عام 2010 على سفينة تركية في أسطول الحرية الذي كان يريد كسر الحصار المفروض على غزة، وأسفر عن مقتل عشرة أتراك.

من جانب آخر، انتقد أردوغان ازدواجية المعايير لدى الدول الغربية، قائلا "نحن المسلمين لم نكن إطلاقا في جانب الإرهاب أو ساهمنا بارتكاب المجازر، إن العنصرية وعبارات الكراهية والإسلاموفوبيا تقف وراء هذه المجازر".

وتحدث عن سيناريو ولعبة تحاك على العالم الإسلامي، وطالب بضرورة الوعي بذلك.

واعتبر أن الهجمات التي أسفرت عن مقتل 17 شخصا في فرنسا هي إخفاق لقوات الأمن الفرنسية لأن المشتبه بهم قضوا في الآونة الأخيرة عقوبات بالسجن.

وقال "يرتكب مثل هذه المذبحة مواطنون فرنسيون ويدفع المسلمون الثمن. هذا يحمل معاني عميقة.. ألا يتعقب جهاز مخابراتهم من يغادرون السجن؟".

المصدر : وكالات

التعليقات