تصاعدت الاتهامات الموجهة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو باستغلال مشاركته أمس الأحد في مسيرة باريس الدولية ضد الإرهاب لأغراض انتخابية.

وذكرت القناة الثانية الإسرائيلية أن فرنسا كانت تفضل عدم قيام رئيس الوزراء الإسرائيلي بالمشاركة في المسيرة "خشية إثارة بعض الإشكاليات".

وكان نتنياهو قرر في 3 ديسمبر/كانون أول الماضي حل الكنيست (البرلمان) والتوجه إلى انتخابات مبكرة.

وصادقت الهيئة العامة للكنيست على مشروع قانون حل الكنيست، وتم تحديد يوم 17 مارس/آذار المقبل لإجراء انتخابات مبكرة.

وأوضحت القناة الإسرائيلية أن الإشكاليات التي ستثيرها الزيارة هي "تحويل الأنظار من الحرب على الإرهاب للصراع الفلسطيني الإسرائيلي، خاصة في ظل مشاركة الرئيس الفلسطيني محمود عباس".

وأضافت أن قرار الذهاب إلى فرنسا جاء على خلفية الانتخابات الإسرائيلية، "وهذا ما يعتقده الفرنسيون".

ومضت إلى القول إن الفرنسيين يعتقدون أن طلب نتنياهو المشاركة في زيارة باريس يأتي لأغراض الانتخابات الإسرائيلية.

المصدر : وكالة الأناضول