كشف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مساء السبت عن نية حكومته استقطاب مزيد من اليهود إلى دولة إسرائيل من فرنسا ودول أوروبا عموماً "التي تواجه مظاهر فظيعة للمعاداة للسامية".

وأعلن نتنياهو أن طاقما وزاريا إسرائيليا خاصا سيلتئم هذا الأسبوع "من أجل دفع الخطوات التي تهدف إلى زيادة الهجرة لإسرائيل من فرنسا ومن سائر الدول الأوروبية التي تواجه المظاهر الفظيعة للمعاداة للسامية".

وقال في بيان "أقول لجميع اليهود في أوروبا دولة إسرائيل ليست اتجاه قبلتكم فحسب، بل هي بيتكم أيضا".

وتابع "أي يهودي يريد الهجرة إلى إسرائيل سيستقبل هنا بقلب دافئ وبأذرع مفتوحة، وسنساعدكم على الاستيعاب هنا في دولتنا التي هي دولتكم أيضا".

وكانت معطيات رسمية نشرها مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي في 23 ديسمبر/كانون الأول الماضي، أشارت إلى أن 23 ألف قادم جديد هاجروا إلى إسرائيل خلال عام 2014، مما مثّل ارتفاعاً بنسبة 36% مقارنة مع عام 2013.

وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي في تقرير مكتوب إن "6655 من بين المهاجرين قدموا من فرنسا خلال عام 2014 مقارنة مع 3293 خلال عام 2013".

وتقدر الوكالة اليهودية (غير حكومية) على موقعها الإلكتروني أعداد اليهود في أوروبا بنحو مليون ونصف المليون شخص، منهم نحو ستمائة ألف يعيشون في فرنسا.

وكانت منظمة تابعة للجالية اليهودية في فرنسا نشرت مساء أمس أسماء أربعة أشخاص قتلوا في حادث احتجاز رهائن في متجر يهودي في إحدى ضواحي العاصمة الفرنسية باريس الجمعة. وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية على موقعها الإلكتروني إن الأربعة من اليهود.

وفي إشارة إلى الهجمات الأخيرة في العاصمة الفرنسية، قال نتنياهو في بيانه "هذه الاعتداءات في باريس تشكل استمرارا مباشرا للحرب التي يشنها الإسلام المتطرف على حضارة الحرية الغربية وعلى العالم المعاصر، ولكنها تشن أيضا على الدول العربية المعتدلة وعلى جماهير كاملة في العالم الإسلامي".

في السياق ذاته، يغادر رئيس الوزراء الإسرائيلي صباح الأحد إلى العاصمة الفرنسية باريس للمشاركة في مسيرة كبيرة هناك ضد الهجمات التي تعرضت لها في الأيام الأخيرة.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية -بينها الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت"- عن مسؤولين في مكتب نتنياهو أنه قرر مساء السبت السفر إلى باريس للمشاركة في المسيرة.

وكان 12 شخصًا قتلوا -بينهم رجلا شرطة وثمانية صحفيين- وأصيب 11 آخرون الأربعاء الماضي في هجوم استهدف مقر صحيفة "شارلي إيبدو" الأسبوعية الساخرة في باريس.

وأعلنت الشرطة الفرنسية الجمعة أن المشتبه بهما في الهجوم على مقر الصحيفة الشقيقين سعيد وشريف كواشي، قتلا أثناء قيام الشرطة بمحاولة تحرير رهينة كانت بحوزتهما في بلدة دامارتان غويل (شمال شرقي باريس).

المصدر : وكالة الأناضول