أكدت مصادر أمنية، السبت، أن حياة بومدين المشتبه في اشتراكها بالهجوم على متجر الأطعمة اليهودية مع أميدي كوليبالي الذي قتل في باريس الجمعة، غادرت إلى تركيا الأسبوع الماضي.

ونقلت وكالتا الصحافة الفرنسية ورويترز عن مصادر أمنية أن حياة بومدين (26 عاما) كانت في تركيا خلال وقوع الأحداث الأخيرة بفرنسا، وأن المحققين يدققون لمعرفة ما إذا كانت انتقلت إلى سوريا.

وتواصل الشرطة البحث عن حياة المتهمة بالمشاركة في تنفيذ الهجوم على المتجر اليهودي الجمعة والذي انتهى بمقتل كوليبالي وأربعة رهائن. كما أدرجتها الشرطة كمشتبه فيها بإطلاق رصاص أدى الخميس لمقتل شرطية. ووصفت الشرطة بومدين بأنها "مسلحة وخطيرة".

ووقعت جريمة القتل هذه في الوقت الذي كانت قوات الأمن تطارد الأخوين سعيد وشريف كواشي بعد هجومهما الدامي على مجلة شارلي إيبدو، وتبين أنهما على اتصال بكوليبالي. وأكد الشقيقان كواشي انتماءهما إلى تنظيم القاعدة في اليمن بينما أكد كوليبالي انتماءه لتنظيم الدولة الإسلامية.

وقالت صحيفة لوموند اليومية إن بومدين تزوجت عام 2009 من كوليبالي عرفيا، وإن الشرطة استجوبتهما عام 2010. كما تحدثت تقارير إعلامية عن دخول كوليبالي السجن بتهمة اشتراكه في مؤامرة فاشلة لتهريب مدبر الهجوم المميت على شبكة النقل في باريس عام 1995 من السجن.

يُذكر أن الشرطة تعتقل منذ الأربعاء الزانة حميد زوجة شريف كواشي التي قال المدعي إنها "أجرت أكثر من خمسمائة اتصال هاتفي خلال عام 2014 مع رفيقة كوليبالي".

المصدر : وكالات