قالت جماعة يهودية إن الشرطة البريطانية ستشدد الإجراءات الأمنية في المناطق التي يقطنها يهود في بريطانيا، بينما قررت إسرائيل تعزيز الأمن بممثلياتها الدبلوماسية بالخارج، وطالب رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو من فرنسا بالإبقاء على مستوى حماية أمنية مشددة حول المؤسسات اليهودية.

وقالت جماعة "كوميونتي سيكيورتي تراست" التي توفر المشورة الأمنية ليهود بريطانيا البالغ عددهم 260 ألف شخص، إن الشرطة في لندن ومانشستر (في شمال إنجلترا) وافقت على زيادة الدوريات عند المعابد اليهودية والأماكن الأخرى خلال الأيام القادمة.

من جانبها، نقلت القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي عن مصادر في وزارة الخارجية قولها إن الوزارة قررت فرض إجراءات أمنية مشددة في محيط السفارات الإسرائيلية والوكالات الأمنية في العالم.

وفي وقت سابق، قالت الإذاعة الإسرائيلية العامة إن رئيس الوزراء الإسرائيلي أجرى مشاورات مع وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان ومدير عام الوزارة نسيم بن شطريت، ورئيس جهاز الاستخبارات (الموساد) تمير باردو، ومستشار الأمن القومي يوسي كوهين.

وأوضحت الإذاعة أنه تقرر من خلال هذه المشاورات تشديد الإجراءات الأمنية على الممثليات الإسرائيلية والمؤسسات اليهودية في جميع أنحاء العالم.

وأجرى نتنياهو اتصالا هاتفيا مع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، وطلب نتنياهو الإبقاء على مستوى حماية أمنية مشددة حول المؤسسات اليهودية، حتى في حال عودة الأوضاع في فرنسا إلى طبيعتها.

وتزايدت المخاوف من استهداف مواقع يهودية بعد الحوادث الأمنية المتلاحقة التي شهدتها فرنسا في الأيام الماضية، وبينها مقتل رهائن عقب احتجازهم في متجر لبيع الأغذية اليهودية في باريس.

المصدر : وكالات