دعا زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، اليوم الخميس، إلى محادثات على أعلى مستوى مع كوريا الجنوبية تؤدي لتحسين العلاقات بين الكوريتين، وكتابة ما سماه التاريخ الجديد في العلاقة بين الشمال والجنوب.

وأفادت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء أن الزعيم الشمالي أدلى بهذه المواقف في خطابه السنوي إلى الأمة بمناسبة حلول العام الجديد.

وقال كيم في الكلمة -التي بثها التلفزيون الرسمي اليوم وبثت أيضا في سول- إنه "إذا كانت السلطات الكورية الجنوبية لديها النية الصادقة لتحسين العلاقات مع كوريا الشمالية، وإذا توافرت الأجواء المناسبة فلا يوجد ما يمنع عقد قمة عالية المستوى مع كوريا الجنوبية".

وأضاف "علينا أن نكتب تاريخا جديدا في العلاقات بين الشمال والجنوب" داعيا إلى "فرصة كبرى" في العلاقات بين الكوريتين اللتين لا تزالان رسميا في حالة حرب.

وتأتي رسالة كيم بعد أيام على اقتراح ريو كيهل-جاي، وزير التوحيد الكوري الجنوبي المكلف بالعلاقات مع الشمال، إجراء محادثات رفيعة المستوى مع كوريا الشمالية في يناير/كانون الثاني الجاري.

واقترح جاي يوم الاثنين استئناف المحادثات المتوقفة بين الجانبين لتشمل قضايا منها لمّ شمل العائلات التي فرقتها الحرب الكورية التي دارت رحاها من عام 1950 إلى 1953.

وتعود آخر جولة محادثات رسمية رفيعة المستوى بين البلدين إلى فبراير/شباط، وقد أثمرت استضافة الشمال اجتماعا نادرا للعائلات التي فرقتها الحرب.

وكان البلدان اتفقا في أكتوبر/تشرين الأول على استئناف الحوار، وذلك خلال زيارة مفاجئة قام بها وفد شمالي رفيع المستوى إلى الجنوب لحضور الألعاب الآسيوية.

المصدر : وكالات