قالت وزارة الدفاع الروسية اليوم الثلاثاء إن طائرات حربية روسية حلقت قرب البارجة الكندية "تورنتو" في البحر الأسود، ولكنها لم تدن منها حسب ما نقلته وكالة إيترتاس للأنباء عن الوزارة.

وجاء توضيح موسكو عقب تصريح وزير الدفاع الكندي روب نيكولسن أمس الاثنين بأن مقاتلة روسية حلقت حول البارجة الكندية التي كانت تؤدي مهمة في إطار حلف شمال الأطلسي (ناتو) بالبحر الأسود، واعتبر المسؤول الكندي أن هذا الأمر كان "استفزازا لا مبرر لها، ويزيد التوتر القائم في المنطقة"، مضيفا أن الطائرة الروسية لم تشكل في أي لحظة خطرا على السفينة الحربية.

وكانت البارجة "إتش إم سي إس" قد غادرت سواحل كندا الأطلسية في نهاية يوليو/تموز الماضي وعلى متنها 250 من أفراد البحرية الكندية وطائرات مروحية لأداء مهمة لحلف الناتو، وقال وزير الدفاع الكندي إن مشاركة البارجة في المهمة تظهر "التزام كندا الأكيد بإرساء السلام والأمن في أوروبا الشرقية والوسطى".

إجراءات الناتو
وحسب المسؤول نفسه، فإن الإجراءات التي اتخذها الناتو في منطقة البحر الأسود كانت نتيجة مباشرة لما وصفه بالعدوان العسكري الروسي ضد أوكرانيا، مشيرا إلى أن كندا وقوات الناتو تبعثان برسالة إلى موسكو بضرورة التوقف عن أعمالها العدائية.

وكان وزير الخارجية الكندي جون بيرد صرح أمس بأن بلاده مستعدة لفرض المزيد من العقوبات ضد روسيا بغرض الضغط على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بسبب دور بلاده في كل من شرقي أوكرانيا وشبه جزيرة القرم.

يشار إلى أن روسيا ذكرت في الشهر الماضي أنها تصدت لغواصة أميركية كانت تقترب من مياهها الإقليمية في بحر بارنتس شمال البلاد في حادث لم يتخلله استخدام القوة، وفي يونيو/حزيران الماضي قالت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) إن مقاتلة روسية اقتربت مسافة ثلاثين مترا من طائرة تجسس عسكرية أميركية نهاية أبريل/نيسان الماضي شمالي اليابان، مما جعل واشنطن تحتج لدى موسكو.

المصدر : وكالات