طرح الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو اليوم الخميس خطة لوقف إطلاق النار لإنهاء النزاع الدائر منذ خمسة أشهر بشرق أوكرانيا، وأبدى الانفصاليون الموافقة عليها، في حين اشتدت المعارك على مشارف مدينة ماريوبول الإستراتيجية.

وقال بوروشينكو على هامش قمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) في ويلز "إنه سيتم غدا في مينسك توقيع وثيقة تشكل توطئة تدريجية لخطة السلام الأوكرانية" مشيرا إلى أن العنصر الأول فيها يتعلق بوقف إطلاق النار.

وأضاف أنه سيصدر غدا الساعة الثانية بعد الظهر بالتوقيت المحلى (11 صباحا بتوقيت غرينيتش) أوامره إلى رئيس هيئة أركان القوات المسلحة لوقف إطلاق النار إذا جرت المباحثات، مؤكدا أن وقف إطلاق النار يمثل "الخطوة الأولى نحو السلام".

ومن المقرر عقد اجتماع في مينسك عاصمة روسيا البيضاء الجمعة بين ممثلين عن كييف وموسكو والانفصاليين ومنظمة الأمن والتعاون الاقتصادي بأوروبا.

كما أكد زعيما جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك -المعلنتين من جانب واحد- أنهما سيصدران أمرا بوقف النار في حال التوصل إلى اتفاق سلام الجمعة في مينسك، وذلك ابتداء من الساعة الثالثة بعد الظهر بالتوقيت المحلي (12 نهارا بتوقيت غرينتش) إذا وقع ممثلو أوكرانيا خطة تسوية سياسية.

وفي ظل توتر سياسي مع الأطراف الغربية التي تتهم موسكو بالتدخل العسكري في شرق أوكرانيا، حذر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الخميس السلطات الأوكرانية من المضي في مشاريع إعادة تفعيل عملية الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو).

وأكد لافروف أن من شان ذلك "عرقلة" البحث عن حل للنزاع في أوكرانيا، ويأتي ذلك قبيل قمة الناتو في ويلز التي ستبحث دعم أوكرانيا في مواجهة ما يراه الحلف على لسان أمينه العام أندرس فوغ راسموسن "تهديدا روسيا".

مقاتلون انفصاليون على متن مدرعة قرب قرية نوفوكاتريفينكا بشرق أوكرانيا (أسوشيتد برس)

تواصل المعارك
وعلى الصعيد الميداني، تتواصل المعارك جنوب شرقي أوكرانيا، حيث دوت انفجارات قوية مساء اليوم الخميس على مشارف مدينة ماريوبول، المرفأ الإستراتيجي بأوكرانيا على بحر آزوف.

وقال شهود عيان لرويتر إن عشرة انفجارات سُمعت، في حين تصاعدت أعمدة دخان أسود على بعد بضعة كيلومترات إلى الشرق من ميناء ماريوبول الذي يحرس الطريق نحو منطقة شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا.

وقال جندي أوكراني لرويترز إنه شاهد انفصاليين موالين لروسيا يتقدمون نحو المدينة بالدبابات وناقلات الجند المدرعة والمدفعية، مشيرا إلى "استماتة" القوات الأوكرانية في المقاومة، وصعوبة "أن تحارب المدرعات بالبنادق".

ومع زيادة التوتر العسكري بين روسيا وحلف الناتو، أعلنت بولندا أمس الأربعاء عن مناورات عسكرية منتصف هذا الشهر في أوكرانيا بمشاركة جنود من 12 دولة، بينها الولايات المتحدة.

كما أعلنت وزارة الدفاع الروسية من جهتها إجراء تدريبات عسكرية واسعة هذا الشهر، وتشمل التدريبات سلاح الصواريخ الإستراتيجية بمنطقة "ألتاي" جنوب غربي سيبيريا.

المصدر : وكالات