رفض رئيس الوزراء الأوكراني أرسيني ياتسينيوك مقترحات تقدم بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لحل النزاع في شرق أوكرانيا, تتعلق بالتوصل لاتفاق بوقف إطلاق النار. في الأثناء أعلنت بولندا عن مناورات عسكرية منتصف هذا الشهر في أوكرانيا تشارك فيها الولايات المتحدة ودول غربية أخرى.

واعتبر ياتسينيوك أن المقترحات الروسية "تهدف إلى خداع المجتمع الدولي قبل قمة حلف شمال الأطلسي (ناتو وهي محاولة لتجنب قرارات لا مفر منها للاتحاد الأوروبي بهدف فرض عقوبات جديدة على روسيا" قد تعلن بروكسل تفاصيلها يوم الجمعة.

وقال بوتين -في تصريحات نقلتها عنه محطة تلفزيون "روسيا 24" أثناء زيارته العاصمة المنغولية أولانباتور- إنه وضع خطة عمل لإنهاء الصراع العسكري في شرق أوكرانيا, تشمل وقف العمليات الهجومية من قبل القوات الأوكرانية والانفصاليين بمنطقتي دونيتسك ولوهانسك.

وأضاف أنه يمكن التوصل يوم الجمعة لاتفاق على وقف إطلاق النار أثناء المحادثات الجديدة لمجموعة الاتصال حول أوكرانيا في مينسك عاصمة روسيا البيضاء.

وتشمل الخطة التي عرضها الرئيس الروسي انسحاب القوات الأوكرانية إلى مسافة تحول دون استهدافها المناطق الخاضعة للانفصاليين بالقذائف, كما تشمل نشر مراقبين دوليين للإشراف على وقف محتمل لإطلاق النار, وتبادلا للأسرى دون شروط.

مناورات
في الأثناء أعلنت بولندا الأربعاء عن مناورات عسكرية منتصف هذا الشهر في أوكرانيا تشارك فيها الولايات المتحدة ودول غربية أخرى بالتزامن تقريبا مع مناورات روسية.

الرئيسان الأوكراني والروسي التقيا مباشرة كما تحادثا هاتفيا (الأوروبية)

وقالت وزارة الدفاع البولندية في بيان إن مناورات عسكرية دولية بمشاركة جنود من 12 دولة، بينها الولايات المتحدة، ستنظم بين 13 و26 سبتمبر/أيلول الحالي غربي أوكرانيا.

وأضافت الوزارة في بيان أن المناورات "رابيد ترايدنت 14" المرتقبة منذ فترة طويلة، ستجري خصوصا على أرض للتدريبات قرب مدينة لفيف الأوكرانية، وستضم بالتعاون مع وحدات أوكرانية جنودا من بولندا ورومانيا ومولدافيا وبلغاريا وإسبانيا وإستونيا وبريطانيا وألمانيا وليتوانيا والنرويج ودول أخرى.

خطة
من جهة أخرى ينتظر أن تتبنى قمة حلف شمال الأطلسي التي تعقد الخميس والجمعة في ويلز خطة للتحرك تشمل نشر آلاف الجنود, وذلك لمواجهة ما يوصف بالتهديد الذي تشكله الأزمة الأوكرانية لأعضاء بالحلف. وقال الرئيس الأميركي باراك أوباما قبيل افتتاح القمة إنه يجب دعم أوكرانيا بقوة, وفتح الباب أمام انضمام دول أخرى للناتو.

وقال الأمين العام للحلف أندرس راسموسن إن بوسع الناتو نشر آلاف الجنود من أسلحة البر والبحر والجو مدعومين بقوات خاصة خلال أيام قليلة. وقالت صحيفة نيويورك تايمز إن الناتو يعتزم تشكيل قوة من 4000 جندي يمكن نشرها خلال 48 ساعة للرد على تحركات القوات الروسية بأوكرانيا.

وفي موسكو, أفاد مراسل الجزيرة بأن وزارة الدفاع أعلنت إجراء تدريبات عسكرية واسعة هذا الشهر. وتشمل التدريبات سلاح الصواريخ الإستراتيجية بمنطقة "ألتاي" جنوب غربي سيبيريا.

كما سيشارك فيها أكثر من 4000 جندي و400 آلية عسكرية، إضافة إلى سلاح الجو الإستراتيجي. ويتزامن ذلك مع بدء مناورات روسية أرمينية مشتركة داخل الأراضي الأرمينية بمشاركة نحو 1600 جندي إضافة إلى طائرات "ميغ 29".

وتسبب هذا الصراع منذ منتصف أبريل/نيسان الماضي في مقتل نحو 2600 شخص بينهم ما لا يقل عن 700 جندي أوكراني, وأثار توترات كبيرة بين روسيا والغرب, وشمل ذلك فرض سلسلة من العقوبات الأوروبية والأميركية على موسكو.

المصدر : وكالات,الجزيرة