ثبتت المحكمة الجنائية الدولية الخاصة برواندا اليوم الاثنين في مرحلة الاستئناف أحكام السجن المؤبد الصادرة بحق رئيسين سابقين للحزب الحاكم في رواندا عند وقوع الإبادة ضد التوتسي عام 1994.

وقال القاضي ثيودور ميرون في أروشا بتنزانيا -حيث مقر المحكمة- إن "غرفة الاستئناف وخلال جلسة عامة ثبتت الحكم الذي أصدرته غرفة البداية الأولى بالسجن المؤبد"، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.

وكانت محكمة البداية الأولى حكمت في ديسمبر/كانون الأول 2011 بالسجن المؤبد على ماثيو نغيرومباتسي الرئيس السابق للحركة الجمهورية الوطنية من أجل الديمقراطية والتنمية -حركة الرئيس السابق جوفينال هابياريمانا- وإدوارد كارميرا نائب الرئيس السابق للحزب بتهمة الإبادة وارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

وتسبب اغتيال الرئيس جوفينال هابياريمانا في 6 أبريل/نيسان 1994 بحصول الإبادة التي أوقعت خلال أشهر نحو ثمانمائة ألف قتيل بحسب الأمم المتحدة.

وكانت موجة أعمال القتل التي استمرت ثلاثة أشهر في عام 1994 على أيدي الهوتو قد استهدفت قبائل التوتسي، لكن موجة العنف طالت أيضا الهوتو المعتدلين بعد اغتيال هابياريمانا بإسقاط طائرته.

وقال القاضي إن المسؤولين "سيبقيان تحت وصاية المحكمة في انتظار اختيار الدولة التي سيقضيان فيها عقوبتهما".

يشار إلى أن محكمة الاستئناف ألغت بعض النتائج التي وصلت إليها محكمة البداية الأولى لكنها ثبتت جرم المسؤولين السابقين بارتكاب جرائم إبادة وجرائم ضد الإنسانية وجرائم في مختلف أنحاء البلاد عام 1994 نفذها عناصر في حزبهما، ولا سيما مليشيات كانت الذراع المسلحة الأساسية وراء وقوع الإبادة.

وكانت المحاكمة قد بدأت في نوفمبر/تشرين الثاني 2003 مع تأخير متكرر بسبب مشاكل صحية كان يعاني منها نيغرومباتسي.

المصدر : وكالات