الادعاء: كراديتش يتحمل مسؤولية كل مآسي حرب البوسنة
آخر تحديث: 2014/9/29 الساعة 18:22 (مكة المكرمة) الموافق 1435/12/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/9/29 الساعة 18:22 (مكة المكرمة) الموافق 1435/12/6 هـ

الادعاء: كراديتش يتحمل مسؤولية كل مآسي حرب البوسنة

كراديتش في محاكمته السابقة اعتبر أن التهم الموجهة له مختلقة، وطالب بمكافأته لأنه قام بجهود لتجنب الحرب (الأوروبية-أرشيف)
كراديتش في محاكمته السابقة اعتبر أن التهم الموجهة له مختلقة، وطالب بمكافأته لأنه قام بجهود لتجنب الحرب (الأوروبية-أرشيف)

أكد الادعاء في محكمة الجزاء الدولية ليوغسلافيا السابقة أن الزعيم السابق لصرب البوسنة رادوفان كراديتش، كان "العنصر المحرك" لعمليات التطهير العرقي في البوسنة.

وأوضح آلان تيغير من مكتب المدعي العام أمام محكمة الجزاء الدولية ليوغسلافيا السابقة في لاهاي أنه "بعد الاستماع إلى مئات الشهود، ومحاضر جلسات تبلغ خمسين ألف صفحة وأكثر من ألفي دليل، اتضحت سياسة التطهير العرقي التي كان كراديتش محركها الأساسي".

وخلال بداية مرافعته في نهاية محاكمة استمرت أكثر من خمس سنوات، أضاف الادعاء أن كراديتش يتحمل مسؤولية كل المآسي التي وقعت خلال حرب البوسنة التي امتدت بين عامي 1992 و1995، وأسفرت عن نحو مائة ألف قتيل ونحو 2.2 مليون مهجر.

وسيرد كراديتش (69 عاما) على 11 تهمة، منها ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية خلال حرب البوسنة وخصوصا مجزرة سريبرينيتسا. ويدفع المتهم الذي يتولى الدفاع عن نفسه شخصيا، ببراءته. ومن المتوقع صدور الحكم في أكتوبر/تشرين الأول من العام القادم.

وكان الادعاء ذكر ابتداء في مرافعة مكتوبة أنه يطلب إنزال عقوبة السجن مدى الحياة. وسيتاح لكراديتش الكلام يومي الأربعاء والخميس القادمين.

وسيرد كراديتش على تهمة قتل نحو ثمانية آلاف رجل وصبي مسلم من قبل قوات صرب البوسنة في سريبرينيتسا في يوليو/تموز 1995، وهي أسوأ مجزرة ترتكب في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.

وكانت هيئة "أمهات سريبرينيتسا" التي تمثل عائلات ضحايا تلك المجزرة، حاضرة في شرفة الحضور خلال هذه الجلسات، وقالت متحدثة باسم الهيئة إنها تتوقع الحكم بالسجن مدى الحياة على كراديتش.

ويحاكم كراديتش أيضا بتهمة حصار سراييفو 44 شهرا قتل خلاله عشرة آلاف شخص.

واعتقل كراديتش في يوليو/تموز 2008 في بلغراد (عاصمة صربيا) بعد فرار استمر أكثر من عشر سنوات.

وقد قاطع افتتاح محاكمته في 2009 بحجة أنه لم يتوافر لديه الوقت الكافي والوثائق الضرورية للاستعداد. وعندما بدأت محاكمته في مارس/أذار 2010، أكد أن التهم الموجهة إلى صرب البوسنة بارتكاب فظائع قد "اختلقها" المسلمون وأن مجزرة سريبرينيتسا "خرافة".

وكان من الغريب أنه طالب خلالها بمكافأته لأنه فعل كل ما في وسعه كما قال لتجنب اندلاع الحرب.

المصدر : وكالات

التعليقات