عبّر الرئيس الأميركي باراك أوباما عن ثقته في استمرار سيطرة الديمقراطيين على مجلس الشيوخ قبل نحو شهر من الانتخابات، على الرغم من إقراره أن أميركيين كثيرين لا يشعرون بأن الاقتصاد يتحسن.

وردا على سؤال في مقابلة أجرتها معه قناة سي بي أس الأميركية بثت أمس الأحد عما إذا كان يعتقد أن بإمكان الديمقراطيين السيطرة على مجلس الشيوخ، قال "نعم أعتقد هذا".
 
ويحتاج الجمهوريون إلى الفوز بستة مقاعد لاستعادة السيطرة على مجلس الشيوخ مما سيحبط التوقعات بالنسبة لبرنامج أوباما في السنتين الأخيريين من رئاسته.

ودافع الرئيس الأميركي خلال المقابلة التلفزيونية -التي استمرت ساعة- عن أداء حكومته الاقتصادي الذي قال إنه يتمثل في تراجع معدلات البطالة والعجز وزيادة الميزانيات العمومية للشركات ووظائف القطاع الخاص.

وتحدى أوباما بمقارنة سجله الاقتصادي بأي رئيس في جميع أنحاء العالم، معتبرا أن إدارته نجحت في انتشال الولايات المتحدة من أزمة مالية فظيعة وغير مسبوقة.

وذكر أن البلاد أفضل من دون شك قبل تسلمه الحكم في يناير/كانون الثاني 2009 و"لكن الشعب لا يشعر بذلك بسبب عدم ارتفاع الدخول والرواتب".

ولذلك ستشمل الحلول -بحسب أوباما- زيادة الحد الأدنى للمرتبات وضمان حصول النساء على رواتب مساوية للرجال عند أدائهن نفس العمل وبعد إعادة بناء البنية الأساسية للبلاد.

وفي إجابة على سؤال عما إذا كان بوسعه إقناع الناخبين بهذه الحجة، قال أوباما إنه يتطلع لذلك "لأن كل ما يريده هو تقديم الحقائق".

المصدر : رويترز