أكد الجيش النيجيري اليوم الأربعاء للمرة الأولى مقتل زعيم جماعة بوكو حرام أبو بكر شيكاو، دون توضيح تاريخ أو مكان مقتله. كما أعلن استسلام أعداد كبيرة من مقاتلي الجماعة في نيجيريا والكاميرون.

وأعلن المتحدث الوطني باسم الجيش الجنرال كريس أولوكولادي أن زعيما إسلاميا "يتصرف ويظهر في شرائط فيديو على أنه الراحل أبو بكر شيكاو.. الشخصية الغريبة الأطوار المعروفة بأنها زعيم جماعة بوكو حرام، قتلت في معارك مع العسكريين في شمال شرق نيجيريا".

وأكد أولوكولادي أن الجيش النيجيري سيعاقب أي شخص ينتحل شخصية شيكاو أو يتحدث باسمه. وقد أظهر شريط فيديو بثه الجيش جثثا عديدة، وأشار المتحدث إلى إحداها -وهي جثة لرجل بلحية كبيرة- وقال "هذا هو الذي كان يظهر في أشرطة" بوكو حرام.

ولم يعط المتحدث باسم الجيش أي توضيحات عن مقتل شيكاو الحقيقي، مؤكدا أن اسمه أصبح مثل "علامة رمزية" لبوكو حرام. وقال إنهم قتلوا مؤخرا زعيما إسلاميا انتحل شخصيته.

وكانت مصادر أمنية قد أعلنت مرتين مقتل أبوبكر شيكاو منذ العام 2009، لكن الجيش لم يعلن مطلقا مقتله رسميا قبل هذه المرة.

وقد أعلن المتحدث باسم الاستخبارات النيجيرية مارلين أوغار بداية هذا العام أن شيكاو "قد مات"، وأن الشخص الذي يظهر في أشرطة بوكو حرام متحدثا على أنه شيكاو شخص محتال. ولكن وفاة شيكاو لم تؤكد مطلقا من قبل جهات محايدة.

من جهة أخرى أعلنت وزارة الدفاع النيجيرية اليوم أن مئات من مقاتلي "التنظيم المتطرف" استسلموا في نيجيريا والكاميرون المجاورة "بعد الانتصارات الأخيرة التي حققها الجيش والضربات الجوية والأرضية التي قام بها".

وتحدثت الوزارة عن استسلام 135 متمردا، في حين تحدثت نظيرتها الكاميرونية عن استسلام أكثر من ثلاثمائة من بوكو حرام.

وتشن جماعة بوكو حرام منذ العام 2009 هجمات مسلحة في شمال شرق نيجيريا، ونفذت أيضا العديد من الهجمات في كبرى مدن البلاد، خصوصا العاصمة الإدارية أبوجا.

المصدر : وكالات