قالت المفوضة الأوروبية للمساعدات الإنسانية كريستالينا جورجييفا الثلاثاء إن العالم يواجه أزمات غير مسبوقة منذ الحرب العالمية الثانية، مضيفة أن المنظمات الإنسانية لن يكون بمقدورها التعامل معها إلا إذا اتخذ التحرك الدولي إيقاعا أسرع للتصدي لهذه الأزمات.

وجاء حديث جورجييفا في مؤتمر صحافي على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة بعد يوم من بدء الولايات المتحدة الأميركية وخمس دول عربية ضربات ضد تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة في سوريا.

واعتبرت المسؤولة الأوروبية أن العالم بلغ هذا المستوى غير المسبوق من الأزمات بسبب تأخر رد فعل المجتمع الدولي، مشددة على ضرورة التركيز بشكل أكبر على تفادي الأزمات وحلها، والتحرك قبل أن تصل الحروب إلى ذروتها، وإلا كان من الصعب إدارة تداعيات الأزمات الإنسانية الناتجة عن النزاعات، على حد قولها.

العراق وسوريا
وذكر جورجييفا أن العالم ينفق أموالا أكثر على المعونات الإنسانية حيث انتقلت قيمتها من ملياري دولار في العام 2000 إلى ما بين 17 و18 مليار دولار في نهاية العام الجاري. وأشارت إلى أن الأزمات الإنسانية في العراق وسوريا تفاقمت بشكل دراماتيكي في الأشهر الأخيرة، حيث شهد العراق حركة نزوح تتجاوز قدرة المجتمع الدولي على التعامل معها، إذ بلغ عدد النازحين في شمال البلاد نصف مليون شخص على الأقل.

ونبهت المتحدثة نفسها إلى أن الجهد الإغاثي الدولي يبقى دون الحاجيات القائمة ليس بسبب عدم ارتفاع حجم المساعدات الإنسانية أو عدم خوف طواقم الإغاثة من المخاطر، ولكن بسبب ازدياد الحاجيات بوتيرة أسرع من القدرة على التعامل معها.

المصدر : الفرنسية