نفى مسؤولون أتراك اليوم الأربعاء مشاركة تركية ضمن قوات التحالف في ضرب أهداف لـتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا ليل الثلاثاء، بما في ذلك استعمال المجال الجوي التركي أو قاعدة أنجيرليك بجنوب البلاد.

وقال مسؤولان في مكتب رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو اليوم الأربعاء إنه لا المجال الجوي التركي ولا القاعدة الأميركية في بلدة أنجيرليك في جنوب تركيا استخدما في الضربات الجوية بقيادة الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

كما قال مصدر رسمي تركي لوكالة الصحافة الفرنسية طالبا عدم كشف هويته إن "مجالنا الجوي وقاعدتنا الجوية لم يستخدما".

وصرح مسؤول قريب من رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو بأنه "من غير الوارد استخدام تركيا ومجالها الجوي أو قاعدة أنجيرليك أثناء الضربات".

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قال في وقت سابق إن ضربات جوية أثناء الليل استهدفت أراضي تحت سيطرة التنظيم قرب الحدود التركية وإن الطائرات الحربية جاءت من اتجاه تركيا،
واستهدفت الضربات الجوية وفقا للمرصد مواقع في محيط مدينة عين العرب (كوباني) التي يطوقها مقاتلو تنظيم الدولة.

طائرات أميركية وعربية شنت هجمات ضد أهداف لتنظيم الدولة في سوريا (رويترز)

حسابات تركية
وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد رحب أمس الثلاثاء بالضربات الجوية التي قادتها الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، مؤكدا أن أنقرة يمكن أن تقدم دعما عسكريا ولوجستيا للحملة العسكرية.

وقال أردوغان في تصريحات نقلها التلفزيون التركي إنه ينظر بإيجابية إلى الضربات الجوية للتحالف في سوريا، مشيرا إلى أنه من الخطأ أن تتوقف، وأن تركيا ستتخذ أي خطوات ضرورية لمكافحة الإرهاب".

وكانت تركيا قد أبدت في الأيام الماضية ترددا في الانضمام للتحالف الدولي، خصوصا لأن تنظيم الدولة الإسلامية كان يحتجز 49 من رعاياها في العراق قبل أن يفرج عنهم السبت نتيجة لمفاوضات دبلوماسية وسياسية، كما أكد أردوغان.

وقالت الصحافة التركية إن الرهائن الأتراك الذين احتجزوا في يونيو/حزيران في الموصل بشمال العراق تمت مبادلتهم بخمسين من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية.

وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري قد أكد أمس الثلاثاء إثر لقائه نظيره التركي مولود تشاوش أوغلو أن "تركيا عضو في هذا التحالف في شكل كامل وستكون في صفوفه الأمامية".

المصدر : وكالات