أعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أمام نظيره الإيراني حسن روحاني أن كل المساهمات مهمة في إيجاد حلول سياسية للأزمة في الشرق الأوسط، وذلك في لقاء جمع بينهما اليوم الثلاثاء في مقر البعثة الفرنسية في الأمم المتحدة بنيويورك.

وقال هولاند في بداية هذا اللقاء الذي استغرق 20 دقيقة "نحتاج إلى كل المساهمات للتمكن من إيجاد حلول سياسية"، وأضاف أنه على أمل بأن يكون هناك حل عاجل لأزمة الملف النووي الإيراني.

وقال بيان صادر عن مكتب الرئيس الفرنسي إن "الرئيس يأمل أن تنتهي المفاوضات عاجلا"، في إشارة إلى المفاوضات بين إيران وست دول كبرى (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا والمملكة المتحدة وألمانيا) من أجل التوصل إلى حل لمشكل الملف النووي الإيراني.

وتريد الدول الغربية أن تصل إلى اتفاق يضمن عدم حصول إيران على أسلحة نووية، في حين تريد إيران، حسبما تعلنه، الوصول إلى امتلاك التقنية النووية السلمية.

غير أن حسن روحاني الذي يزور الولايات المتحدة للمشاركة في الجمعية العامة للأمم المتحدة لن يلتقي الرئيس الأميركي باراك أوباما، وإن كان هذا الأخير قد صرح بأن إيران ستكون لها مساهمة في الحرب التي تشنها واشنطن مع حلفائها على تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا.

المصدر : وكالات