الإعلان عن النتائج الرئاسية الأفغانية اليوم
آخر تحديث: 2014/9/21 الساعة 10:41 (مكة المكرمة) الموافق 1435/11/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/9/21 الساعة 10:41 (مكة المكرمة) الموافق 1435/11/28 هـ

الإعلان عن النتائج الرئاسية الأفغانية اليوم

المرشحان عبد الله عبدالله (يمين) وأشرف غني سيوقعان اتفاقا لتقاسم السلطة (الفرنسية)
المرشحان عبد الله عبدالله (يمين) وأشرف غني سيوقعان اتفاقا لتقاسم السلطة (الفرنسية)

تعلن في العاصمة الأفغانية كابل اليوم الأحد النتائج النهائية للدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية التي خاضها المرشحان أشرف غني وعبد الله عبد الله اللذان سيوقعان في اليوم نفسه اتفاقا لتقاسم السلطة من شأنه أن ينهي الأزمة السياسية الناجمة عن تنازعهما الفوز في تلك الانتخابات.

وأكد كل من غني وعبد الله أنهما فازا في الانتخابات التي شابتها عمليات تزوير، وحاولت الأمم المتحدة جاهدة الدفع في اتجاه تشكيل حكومة وحدة وطنية لتجنب العودة إلى الانقسامات.

ومن المفترض أن يُعلن غني -الذي أشارت النتائج الأولية إلى فوزه- رئيسا جديدا لأفغانستان خلفا لعبد الحميد كرزاي الرجل الوحيد الذي حكم البلاد منذ عام 2001، كما يفترض أن يتولى عبد الله من جهته رئاسة السلطة التنفيذية.

وقال فيض الله زكي المتحدث باسم غني إن الاتفاق أنجز، وقد تفاهم الطرفان على كل النقاط، وسيوقع اليوم الأحد أمام وسائل الإعلام وعندها سيتم الكشف عن تفاصيله.

وكان مجيب الرحمن رحيمي المتحدث باسم عبد الله أكد أمس السبت أن المرشحين يستعدان للتوقيع على اتفاق، وقال إن من المقرر أن يلتقيا مجددا للتوصل إلى اتفاق نهائي ويفترض ألا تعلن لجنة الانتخابات المستقلة النتائج النهائية قبل التوصل إلى الاتفاق.

غداة الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية في منتصف يونيو/حزيران تحدث عبد الله عبد الله عن عمليات تزوير كثيفة، مما أجج التوتر بين الطاجيك المؤيدين له والبشتون الداعمين لغني

عمليات تزوير
وغداة الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية في منتصف يونيو/حزيران الماضي، تحدث عبد الله عن عمليات تزوير كثيفة مما أجج التوتر بين الطاجيك المؤيدين له والبشتون الداعمين لغني.

ويتخوف المجتمع الدولي -خاصة واشنطن الممول الرئيسي لأفغانستان- من مخاطر حصول اضطرابات سياسية قبل بضعة أشهر من انسحاب قوات حلف شمال الأطلسي المقرر أواخر هذا العام.

وذكر القائد الأعلى لقوات الحلف الأطلسي الجنرال الأميركي فيليب بردلاف أمس السبت في فيلنيوس أن المنظمة تأمل التوقيع بسرعة على اتفاقات أمنية تؤطر الوجود العسكري الدولي بعد عام 2014.

وقررت القوات الدولية للمساعدة على حفظ الأمن في أفغانستان(إيساف) -التي تعد اليوم 41 ألف جندي، بينهم 29 ألف أميركي وثلاثمائة بولندي- سحب كافة قواتها القتالية من البلاد بحلول نهاية العام بعد انتشار استمر 13 عاما لم يسهم في هزيمة التمرد الذي تقوده حركة طالبان.

ومن المفترض أن تبقى بالبلاد في عام 2015 قوة أصغر قوامها لا يتعدى 12 ألف جندي أجنبي أغلبيتهم العظمى من الأميركيين، وسيكونون مكلفين مبدئيا بدعم وتدريب القوات المحلية لمواجهة التمرد.

المصدر : الفرنسية

التعليقات