أمهل القضاء الإيراني الحكومة شهرا لوقف عمل شبكات الاتصالات المجانية عبر الإنترنت بعد رسائل اعتبرت مهينة بحق مؤسس الجمهورية الإسلامية آية الله الخميني، كما ذكرت وسائل إعلام إيرانية السبت.

وجاء في رسالة وجهها المسؤول الثاني في السلطة القضائية غلام حسين محسني إيجائي إلى وزير الاتصالات محمود واعظي، أن على الوزارة اتخاذ الإجراءات التقنية اللازمة لحظر ومراقبة شبكات فايبر وتانغو وواتساب في غضون شهر، تنفيذا لأمر صادر من رئيس السلطة القضائية.

وأدان محسني إيجائي رسائل جرى تداولها بشكل واسع في الأسابيع الأخيرة ووصفها بأنها تشكل جرائم، وأنها ضد الأخلاق الإسلامية، لا سيما ضد مؤسس الجمهورية الإسلامية.

كما تناقلت هذه الشبكات التي يستخدمها ملايين الإيرانيين -بحسب وسائل إعلام- رسائل مماثلة تستهدف المسؤولين الحاليين، خصوصا المرشد الأعلى للجمهورية علي خامنئي.

وحذر محسني إيجائي من أن القضاء سيتدخل مباشرة لمنع الشبكات إذا لم تتدخل وزارة الاتصالات لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

وتراقب السلطات الإيرانية مواقع فيسبوك وتويتر ويوتيوب ومواقع ذات طابع سياسي. ويدعو الرئيس الإيراني حسن روحاني الذي يوصف بأنه معتدل إلى توسيع الحريات الثقافية والدينية -خصوصا فتح شبكة الإنترنت- في حدود احترام قيم الجمهورية الإسلامية.

واعتبر روحاني قبل أسبوعين أن الرقابة على الإنترنت ذات نتائج عكسية، ويتعين بدلا من ذلك اللجوء إلى الحوار والإقناع لترسيخ الأخلاق في المجتمع.

المصدر : الفرنسية