احتج عدد من أبناء الجالية المصرية المقيمين في الولايات المتحدة على زيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لمدينة نيويورك للمشاركة في أعمال الدورة الـ69 للجمعية العامة للأمم المتحدة، بينما دعا آخرون لدعمه وتأييده.

ففي مدينة نيويورك -العليا من حيث الكثافة السكانية في الولايات المتحدة الأميركية- ينتظر المصريون -كل بطريقته الخاصة- لحظة وصول السيسي لأميركا في زيارته الأولى منذ الانقلاب العسكري.

فقد قرر نشطاء أميركيون من أصل مصري الاحتجاج على قدوم السيسي لأميركا بسبب ارتكابه جرائم ضد الإنسانية كما يقولون. وأعلنوا تنظيم مظاهرات مناهضة للانقلاب.

وطبع هؤلاء ملصقات ومنشورات تلخص ما حدث في مصر منذ الانقلاب على محمد مرسي -أول رئيس مدني منتخب- مرورا بالمجازر التي ارتكبها الجيش والشرطة بحق متظاهرين مصريين.

وقد شهد عدد من الولايات الأميركية في الأيام الماضية فعاليات متنوعة للتنديد بزيارة السيسي، وأقام المحتجون أعمالا فنية تلخص من وجهة نظرهم ما آلت إليه الأوضاع في مصر.

وقد قابل هذا الحراك الرافض لزيارة السيسي دعوات مكثفة قادها أميركيون من أصل مصري مؤيدون للسيسي، ودعمتهم وسائل إعلام مصرية مختلفة للاحتشاد في نيويورك لدعم وتأييد السيسي في زيارته الأولى لأميركا.

المصدر : الجزيرة