أعلن وزير الداخلية الإسرائيلي جدعون ساعر -الذي ينظر إليه على أنه منافس وخلف محتمل لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو- عزمه على الاستقالة واعتزال الحياة السياسية، وذلك في مفاجأة لكثير من الإسرائيليين.

وكشف ساعر في مؤتمر لمؤيديه في حزب الليكود الحاكم أنه سيقدم استقالته من الحكومة والكنيست (البرلمان) بعد فترة الأعياد اليهودية والتي تنتهي بداية الشهر القادم.

وقال "قررت بعد دراسة هذا القرار بإمعان الحصول على استراحة من الشؤون السياسية وتكريس وقتي لشؤون أخرى وأفراد عائلتي".

وساعر (47 عاما) من أبرز أقطاب حزب الليكود، وهو من أقوى المرشحين لخلافة نتنياهو في رئاسة الحزب، وكان يُتوقع أن يتنافس معه على المنصب في الانتخابات الداخلية القادمة في الليكود.

وأشار محللون في وسائل الإعلام الإسرائيلية إلى أن قرار ساعر ربما يرجع إلى خلافات مع نتنياهو الذي بدأت شعبيته تتعافى بعد هبوط حاد أثناء العدوان الأخير على قطاع غزة الذي استمر لنحو خمسين يوما.

وتعرض نتنياهو لانتقادات من المتشددين في الائتلاف الحاكم بسبب طريقة إدارته العدوان، وعبروا عن اعتقادهم بأنه كان يجب عليه أن يكون أكثر حسما في مواجهة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تسيطر على غزة.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن قيادات الليكود ونشطاء الحزب عبّروا عن أسفهم لقرار ساعر اعتزال الحياة السياسية، واصفين ذلك بـ"الخسارة الكبيرة".

ووصفت القناة الثانية بالتلفزيون الإسرائيلي قرار الاستقالة بـ"هزة من العيار الثقيل لحزب الليكود"، خاصة أنها تأتي في ظل أزمة داخلية يعيشها الحزب وانقسام بين معسكرين مؤيد لنتنياهو وآخر معارض يقوده داني دانون رئيس المؤتمر العام للحزب.

واعتبرت القناة العاشرة أن استقالة ساعر "ستضيف عنصر قوة لمعارضي نتنياهو في الحكومة وحزب الليكود"، و"ستفتح المشهد أمام سيناريوهات كبيرة".

المصدر : وكالات