أعلنت رئيسة فريق المفاوضين الأميركيين حول البرنامج النووي الإيراني الثلاثاء أن المستوى الحالي لقدرة إيران على تخصيب اليورانيوم غير مقبول، وذلك عشية استئناف المفاوضات بين طهران والدول الست الكبرى الخميس في نيويورك.

وأقرت ويندي شيرمان مساعدة وزير الخارجية الأميركي في خطاب ألقته في جامعة جورجتاون بواشنطن بأنه بعد أشهر من المفاوضات المكثفة تمكن الطرفان من "تحديد أجوبة محتملة لبعض المسائل الجوهرية"، لكنها حذرت من "مشكلات أخرى محورية بما فيها نطاق ومستوى قدرة إيران على تخصيب اليورانيوم".

وبينما تستعد إيران ومجموعة "5+1" (الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين وألمانيا) لمفاوضات جديدة، قالت شيرمان إنها تتوقع من طهران أن "تحاول إقناع العالم بأن الوضع القائم حول هذه المسألة المحورية (القدرة على التخصيب) ينبغي أن يكون مقبولا".

وقالت شيرمان إن "العالم سيوافق على تعليق العقوبات ورفعها فقط في حال باشرت إيران عملية مقنعة وقابلة للتحقق لتثبت أن برنامجها النووي سلمي تماما وسيبقى كذلك".

اجتماعات
وتجري المحادثات في نيويورك على مستوى المديرين السياسيين، غير أن وزراء خارجية الدول المعنية قد يلتقون الأسبوع المقبل أثناء وجودهم في نيويورك لحضور اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وينتظر أن تلتقي مسؤولة السياسة الخارجية الأوروبية كاثرين آشتون وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف اليوم في نيويورك، بحسب الجهاز الدبلوماسي في الاتحاد الأوروبي الذي أعلن أيضا انعقاد جلسات مفاوضات أخرى "في الأيام التالية" وفق "صيغ مختلفة" لدى وفد الاتحاد الأوروبي لدى الأمم المتحدة.

وكان المفاوضون الإيرانيون والأوروبيون التقوا في 11 سبتمبر/أيلول الجاري في فيينا لتبادل وجهات النظر. وصرح المفاوض الإيراني عباس عراقجي في ختام الاجتماع بأن الخلافات بين الطرفين ما زالت "كبيرة".

المصدر : وكالات