خرق للهدنة بدونيتسك وكييف تدعو الجيش للاستعداد
آخر تحديث: 2014/9/17 الساعة 18:59 (مكة المكرمة) الموافق 1435/11/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/9/17 الساعة 18:59 (مكة المكرمة) الموافق 1435/11/24 هـ

خرق للهدنة بدونيتسك وكييف تدعو الجيش للاستعداد

رجل إطفاء يسير قرب بناء قريب من مطار دونيتسك تعرض لقصف صباح الأربعاء (غيتي إيميجز- الفرنسية)
رجل إطفاء يسير قرب بناء قريب من مطار دونيتسك تعرض لقصف صباح الأربعاء (غيتي إيميجز- الفرنسية)

تواصل خرق الهدنة في دونيتسك بعد إقرار كييف قوانين توسع الحكم الذاتي لمناطق شرق أوكرانيا، اعتبرتها روسيا خطوة مهمة، في وقت دعا رئيس الوزراء الأوكراني أرسيني ياتسينيوك الجيش للبقاء مستعدا للمعركة رغم اتفاق وقف إطلاق النار الموقع مع الانفصاليين.

وأعلنت بلدية دونيتسك عن مقتل مدنيين اثنين وإصابة ثلاثة بجروح، حيث وقع صباح الأربعاء  إطلاق نار كثيف من جهة المطار الذي يشكل نقطة إستراتيجية يسيطر عليها الجيش، بحسب ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.

من جهته أكد جهاز العمليات العسكرية للجيش الأوكراني في الشرق أن الانفصاليين قصفوا في الساعات الـ24 الأخيرة عدة بلدات في محيط معقلهم دونيتسك، مما أوقع قتلى وجرحى في صفوف المدنيين، من دون تفاصيل إضافية.

وفي ظل وقف لإطلاق نار وصف بالهش، طلب رئيس الوزراء الأوكراني اليوم الأربعاء من وزارة الدفاع التأكد من أن القوات الحكومية في حالة استعداد كامل لمعركة رغم الاتفاق الموقع مع الانفصاليين المدعومين من روسيا.

وقال في اجتماع مجلس الوزراء "روسيا لن تمنحنا السلام أو الاستقرار، فهذا ليس هدفها. وعليه فإنني أطلب من وزير الدفاع الاستعداد الكامل، والمخصصات لذلك مطلوبة للجيش والحرس الوطني. لدينا المال لذلك، ولا يمكن أن نثق بأحد خصوصا الروس".

وتتفق تصريحات ياتسينيوك بشأن إبقاء الجيش على أهبة الاستعداد مع الموقف المتشدد الذي يتخذه فيما يتعلق بالمفاوضات مع الانفصاليين بالشرق. وأدلى ياتسينيوك بهذه التصريحات خلال هذا الاجتماع الحكومي في كييف، حيث صوت الوزراء كذلك بالموافقة على تنفيذ اتفاقية شراكة مع الاتحاد الأوروبي.

البرلمان الأوكراني صادق على قانون يمنح وضعا خاصا لدونيتسك ولوغانسك (الفرنسية)

وضع خاص
وكان البرلمان الأوكراني قد أقر أمس الثلاثاء مشروعي قانون عرضهما الرئيس الأوكراني، أحدهما يتعلق بمنح "وضع خاص" لمنطقتي دونيتسك ولوغانسك، والآخر ينص على إصدار عفو مشروط عن "المشاركين في أحداث دونيتسك ولوغانسك".

ويأتي ذلك في صلب خطة السلام التي أبرمت بين كييف والمتمردين في عاصمة روسيا البيضاء مينسك أوائل سبتمبر/أيلول الجاري، وتهدف الخطة لوقف النزاع الذي أدى إلى مقتل نحو 2900 شخص في خمسة أشهر ونزوح أكثر من مليون شخص من مناطق النزاع.

واعتبرت وزارة الخارجية الروسية القانون الذي أقره برلمان أوكرانيا "خطوة في الاتجاه الصحيح"، متوقعة أن يتم تطبيق كل نصوص القانون بطريقة مسؤولة بهدف بدء حوار يحقق "المصالحة الوطنية".

من جهته أعلن رئيس وزراء ما تسمى "جمهورية دونيتسك الشعبية" -المعلنة من طرف واحد- ألكسندر زخارتشينكو أن الانفصاليين يرفضون أن تنظم السلطات الأوكرانية انتخابات مبكرة في منطقة دونباس.

ورد أحد قادة انفصاليي دونيتسك، أندري بورجين بحدة على إقرار كييف القوانين الأخيرة في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية، مذكرا بأن منطقة دونباس "لم يعد لها أي علاقة بأوكرانيا"، وأن القادة الانفصاليين سيبحثون بعناية النص الذي أقر و"ربما يمكننا التحاور حول بعض النقاط ولا سيما الاقتصادية والاجتماعية والثقافية".

ويمنح القانون الجديد مزيدا من الاستقلالية للسلطات المحلية في بعض أنحاء منطقتي دونيتسك ولوغانسك لمدة ثلاث سنوات، كما ينص على تنظيم انتخابات على مستوى الدوائر والمجالس البلدية ومجالس القرى، وحرية استخدام اللغة الروسية في القطاع العام لتهدئة مخاوف السكان المحليين الناطقين بالروسية.

وفي خضم حملة الانتخابات التشريعية يوم 26 أكتوبر/تشرين الأول المقبل أبدى عدد من الأحزاب السياسية الأوكرانية حذرا كبيرا في تحليل الوضع بالشرق، وحذرت رئيسة الوزراء السابقة يوليا تيموشينكو من أن شرق أوكرانيا سيصبح "تحت السيطرة الكاملة للجيش الروسي والإرهابيين بأمر من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين".

المصدر : وكالات

التعليقات