أعلنت منظمة الهجرة الدولية أن قرابة ثلاثة آلاف شخص من المهاجرين السريين لقوا حتفهم خلال العام الجاري، مشيرة إلى أن نحو خمسمائة شخص اعتبروا في عداد المفقودين يرجح أن مهربين أغرقوا السفينة التي كانت تقلهم الأسبوع الماضي.

وقالت المنظمة إن هذا العدد من المهاجرين قضوا في عرض البحر الأبيض المتوسط وهم في طريقهم إلى الشواطئ الأوروبية.

وغالبا ما يستغل المهاجرون قوارب صغيرة بدائية الصنع عمرها عشرات السنين ويقعون ضحية مهربين يتركونهم في معظم الأحيان في عرض البحر ليواجهوا مصيرهم وحدهم.

وتقول المنظمة إن نحو خمسائة شخص اعتبروا في عداد المفقودين الأسبوع الماضي بعد إغراق المهربين السفينة التي كانت تقلهم لأن الركاب رفضوا تغيير الزوارق أكثر من مرة.

وأضافت أن هذه الحادثة تعد الأبشع وترقى لأن تكون جريمة جماعية إذا تأكدت صحة هذه المعلومات.

وكان المركب غادر ميناء الإسكندرية فجر الخميس الماضي نحو الشواطئ الإيطالية ومن بين ركابه عائلات فلسطينية كاملة كانت تقيم في العريش وسوريون وسودانيون ومصريون، وانطلق لكنه تعرض -حسب أحد الناجين- لاصطدام متعمد من سفينة يرجّحُ أنها سفينة مهربين.

وأكد فلسطينيان انتشلتهما سفينة شحن إيطالية الخميس بعد انقلاب المركب قرب مالطا، أن المركب كان ينقل حوالي خمسمائة شخص، وأن المهربين أغرقوه عمدا.

وفي كارثة أخرى تضاف إلى السجل الأسود لمآسي الهجرة السرية، قال متحدث باسم البحرية الليبية إن مركبا يحمل قرابة 250 مهاجرا كان يحاول الوصول إلى الشواطئ الأوروبية، غرق قبالة ساحل ليبيا أول أمس الأحد.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية