أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن الجيش التركي يعتزم إقامة منطقة عازلة على طول الحدود مع العراق وسوريا لمواجهة تهديد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية، حسبما نقلت عنه صحف محلية الثلاثاء.

وقال أردوغان لصحافيين رافقوه أثناء عودته مساء الاثنين من قطر إن القوات المسلحة التركية تعمل على خطط بهذا الشأن، وإنها ستقوم برفعها لاتخاذ قرار بشأنها في حال اقتضى الأمر ذلك.

وكانت تركيا العضو في الحلف الأطلسي أعلنت أنها لن تشارك في العمليات العسكرية التي دعت إليها الولايات المتحدة ضد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية، كما حظرت استخدام قاعدتها الجوية في أنجرليك لشن مثل تلك الضربات.

وبررت أنقرة الأسبوع الماضي رفضها أمام وزير الخارجية الأميركي جون كيري بضرورة عدم تعريض أمن 49 من مواطنيها خطفهم التنظيم منذ يونيو/حزيران الماضي من القنصلية التركية في الموصل، ولا يزال يحتجزهم.

اتصالات جارية
وكان وزير الدفاع التركي عصمت يلمظ أقر مؤخرا قائلا "إننا عاجزون عن التحرك بسبب مواطنينا المحتجزين في العراق".

وقال أردوغان أمام الصحفيين المرافقين له الاثنين في قطر إن "الاتصالات" لا تزال جارية لإطلاق الرهائن.

وأضاف أن "استخباراتنا تعمل منذ ثلاثة أشهر لتحقيق ذلك"، وأضاف أن بلاده ستقدم "كل الدعم الإنساني" الضروري للائتلاف الذي يتشكل للقضاء على تنظيم الدولة الإسلامية.

وكان شركاء غربيون لأنقرة اتهموها بتزويد ناشطين متطرفين من بينهم مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية بأسلحة وتجهيزات في البلدات القريبة من الحدود السورية، إلا أن تركيا نفت تقديم مثل هذه المساعدة.

كما تعرضت تركيا لانتقادات بسبب عدم تدخلها بشكل حاسم لمنع مرور الجهاديين الذين يتوجهون للقتال في العراق وسوريا عبر أراضيها.

المصدر : الفرنسية