الولايات المتحدة تطلق برامج جديدة لكشف المتطرفين
آخر تحديث: 2014/9/15 الساعة 21:58 (مكة المكرمة) الموافق 1435/11/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/9/15 الساعة 21:58 (مكة المكرمة) الموافق 1435/11/22 هـ

الولايات المتحدة تطلق برامج جديدة لكشف المتطرفين

إريك هولدر: بما أن بعض الأميركيين يسعون للتوجه لسوريا والعراق للقتال هناك فإن علينا الرد بالشكل المناسب (الفرنسية)
إريك هولدر: بما أن بعض الأميركيين يسعون للتوجه لسوريا والعراق للقتال هناك فإن علينا الرد بالشكل المناسب (الفرنسية)

أعلنت وزارة العدل الأميركية عن إطلاق سلسلة جديدة من البرامج حول سبل كشف من تسميهم المتطرفين الإسلاميين بالبلاد، وذلك بالتنسيق مع إدارات وهيئات قومية أخرى بهدف احتواء نزوع بعض الأميركيين للانضمام لمجموعات إرهابية بالخارج، وخاصة بعض النقاط الساخنة بمنطقة الشرق الأوسط.

وقال الوزير إريك هولدر اليوم الاثنين إنه "مع ظهور مجموعات مثل تنظيم الدولة الإسلامية وبما أن بعض الأميركيين يسعون للتوجه إلى سوريا والعراق للمشاركة في المعارك هناك، على وزارة العدل أن ترد على هذا الأمر بالشكل المناسب".

وأوضح أن هذه البرامج الجديدة توضع بالتنسيق مع البيت الأبيض والمركز الوطني لمكافحة الإرهاب ووزارة الأمن الداخلي.

وتابع هولدر "علينا أن نكون خلاقين وهجوميين لمواجهة التطرف العنيف، ومحاربة الذين يدعون إلى الفرقة والحقد وعدم التسامح، لا داخل حدودنا فحسب، بل أيضا لدى شركائنا الدوليين".

وذكر أن الولايات المتحدة تعمل حاليا مع دول أخرى "لكشف المتطرفين الأميركيين الذي ينضمون إلى المجموعات الإرهابية بالخارج". والهدف من هذه البرامج إقامة شبكة حماية بالداخل لكشف العناصر الخطيرة.

وأشار الوزير إلى أن وزارته ستعمل مع "ممثلي المجموعات والمؤسسات الأمنية الرسمية والزعماء الدينيين والنواب العامين" بالعديد من المدن الأميركية في كافة أنحاء البلاد. واعتبر أن هذه الاتصالات الواسعة ستتيح إنشاء "شبكة واسعة من الشركاء بين المجموعات" السكانية.

وتابع "علينا ألا يغيب عن بالنا أبدا أن أكثر ما يخشاه المتطرفون هو قوة مجموعاتنا واحترامنا الكبير للمساواة والحريات المدنية، والتزامنا الدائم بالعدالة والديمقراطية واحترام القوانين".

وكانت وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية قد قدرت الأسبوع الماضي عدد عناصر تنظيم الدولة الإسلامية بما بين عشرين ألفا و31500 بينهم ألفا غربي. وقد يكون بينهم نحو عشرة أميركيين.

ومن المقرر أن يترأس الرئيس باراك أوباما يوم 24 سبتمبر/أيلول الجاري اجتماع قمة لمجلس الأمن الدولي يخصص لتهديد المتطرفين الناشطين في سوريا والعراق. كما ينظم البيت الأبيض قمة في أكتوبر/تشرين الأول حول التطرف والتشدد.

المصدر : الفرنسية

التعليقات